قام رئيس الوزراء الكندي بحل البرلمان تمهيداً لإجراء انتخابات عامة في 21 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بعد موافقة الحاكمة العامة لكندا، جولي باييت، الممثلة للملكة إليزابيث الثانية التي تعد فعلياً رئيسة لكندا.

رئيس الوزراء الكندي يقرر حل البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة
رئيس الوزراء الكندي يقرر حل البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة (AFP)

أعلن رئيس الوزراء الكندي جوستن ترودو، الأربعاء، حل البرلمان تمهيداً لإجراء انتخابات عامة في 21 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

جاء ذلك بعد موافقة الحاكمة العامة لكندا، جولي باييت، على مقترح ترودو بحل البرلمان، في الوقت الذي يسعى فيه للترشح لولاية ثانية، حسبما نقلت شبكة "سي بي سي نيوز" المحلية.

والتقى ترودو، باييت، في وقت سابق الأربعاء، ليطلب منها حل البرلمان بموجب دورها كممثلة للملكة إليزابيث الثانية التي تعد فعلياً رئيسة لكندا.

وقال ترودو، أمام الصحفيين، "التقيت الحاكمة العامة التي وافقت على طلبي حل البرلمان".

ويسعى ترودو، المنتمي إلى الحزب الليبرالي الحاكم إلى الفوز بولاية ثانية مدتها أربع سنوات، مستنداً إلى ما تحقق في الولاية الأولى من تقدم حققه الحزب على صعيد مكافحة الفقر وتوفير فرص العمل وترسيخ العلاقات مع السكان الأصليين.

وسيواجه ترودو، منافسة من جانب آندرو شير، زعيم حزب المحافظين المعارض الرئيسي.

كما سيخوض الحزب الديمقراطي الجديد بقيادة جاجميت الانتخابات، إلى جانب حزب الخضر بقيادة إليزابيث ماي.

لكن المنافسة القوية تظل بين حزبي الليبراليين والمحافظين، حسب استطلاعات الرأي.

وتنطلق الحملة الانتخابية في الانتخابات العامة الكندية الثالثة والأربعين، الأربعاء وتستمر 40 يوماً حتى موعد التصويت المقرر في 21 أكتوبر المقبل.

المصدر: TRT عربي - وكالات