شنطوب: تأسيس دولة فلسطين مستقلّة ذات سيادة على حدود 1967 عاصمتها القدس لا يزال أهم قضية أمام منظمة التعاون الإسلامي (Isa Terli/AA)
تابعنا

دعا رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب اتحاد برلمانات منظمة التعاون الإسلامي إلى تبنّي مواقف مشتركة لتجاوز المحن التي تمر بها أفغانستان وسوريا واليمن وبلدان إسلامية أخرى.

جاء ذلك في كلمة له خلال المؤتمر الـ16 لاتحاد برلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بمدينة إسطنبول.

وشدّد على أنّه لا يمكن حل مشكلات المنطقة وبخاصة قضية فلسطين والقدس إلّا من خلال خطوات مشتركة.

وأشار إلى أنّ هدف تأسيس منظمة التعاون الإسلامي قبل نصف قرن كان القضية الفلسطينية والدفاع عن المسجد الأقصى والقدس الشريف.

وأكّد أن تأسيس دولة فلسطين مستقلّة ذات سيادة على حدود 1967 عاصمتها القدس لا تزال أهم قضية أمام منظمة التعاون الإسلامي.

ولفت شنطوب إلى أنّ المسلمين يمتلكون أقوى القيم التي من شأنها توحيد شعوب العالم، مُضيفاً "أقوى القيم التي ستوحّد شعوب العالم هي في داخلنا وبيننا نحن المسلمين".

واستدرك أن قوة المسلمين وتأثيرهم قليلان نسبياً مقارنة مع الإمكانات والطاقات التي يمتلكها المسلمون حول العالم.

وقال: "المسلمون يقطنون في أكثر المناطق الجغرافية استراتيجية في العالم، ويبلغ عددهم نحو مليارَي نسمة ولديهم قدرات كبيرة في الاقتصاد العالمي، إلا أنّ قوتهم وتأثيرهم قليلان جداً مقارنة مع هذه الإمكانيات".

وشدّد على ضرورة أن يأخذ اتحاد برلمانات الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بزمام المبادرة لتوفير الأمن والاستقرار للبلدان الإسلامية والمساهمة في سلام الشعوب المسلمة ورفاهيتها.

وأكّد أن على الاتحاد المضي قدماً وتبنّي موقف بنَّاء فيما يتعلّق بتلبية الاحتياجات الإنسانية للمسلمين، ورأب الصدع بين الأشقاء عبر تحقيق التوافق بينهم.

وتطرّق شنطوب إلى أزمة الهجرات في العالم، مُشدّداً على أن من الأهمية بمكان حل قضية الهجرة التي تخص العالم بأسره.

وأعرب عن اعتقاده ضرورة الدفاع عن الأشقاء الذين يواجهون في شتّى أصقاع العالم التعصّب والتمييز للحفاظ على دينهم وهويتهم تحت الضغط والاضطهاد.

ودعا شنطوب لتنفيذ آليات من شأنها متابعة مطالب واحتياجات هؤلاء الأشقاء عن قرب.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً