صرّح رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقينجي، خلال استقباله نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي في لفكوشا عاصمة جمهورية شمال قبرص التركية، أن تضامن تركيا مع بلاده يبعث برسالة مهمة إلى العالم بأسره.

رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقينجي (يسار)  ونائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي(يمين) خلال احتفال بمناسبة عيد السلام والحرية
رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقينجي (يسار)  ونائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي(يمين) خلال احتفال بمناسبة عيد السلام والحرية (Reuters)

قال رئيس جمهورية شمال قبرص التركية مصطفى أقينجي، السبت، إن القبارصة الأتراك مصممون على حماية حقوقهم تحت كل الظروف، وأن جمهورية شمال قبرص التركية تسعى لتحقيق السلام والاستقرار في الجزيرة والمنطقة والعالم كله، وتوفير مستقبل خالٍ من الحروب للأجيال المقبلة.

وأضاف خلال استقباله نائب الرئيس التركي فؤاد أقطاي في العاصمة لفكوشا، على هامش زيارة يجريها إلى الجزيرة بمناسبة "عيد السلام والحرية" والذكرى السنوية الخامسة والأربعين لـ"عملية السلام" العسكرية، التي نفذها الجيش التركي لحماية القبارصة الأتراك إن "تضامن تركيا مع بلاده يبعث برسالة مهمة إلى العالم بأسره".

وأضاف أقينجي أن مشاركة أقطاي على رأس وفد رفيع في احتفالات عيد السلام والحرية، والرسائل التي يبعثها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحمل أهمية كبيرة على صعيد دعم القبارصة الأتراك.

وعقب استقباله من قبل أقينجي، عقد أقطاي اجتماعاً مع رئيس برلمان جمهورية شمال قبرص التركية، تبرّكاً أولوجاي.

وخلال الاجتماع، الذي انعقد في مقر البرلمان بالعاصمة لفكوشا، شدد أولوجاي على أن قبرص التركية قطعت شوطاً طويلاً منذ تأسيسها وأسست مؤسسات دولة قوية.

وأضاف أن قبرص التركية تسعى باستمرار إلى بناء جسور تواصل والوصول إلى اتفاق يؤسس للمساواة السياسية ووتعاون في مجال الغاز الطبيعي الموجود قبالة سواحل الجزيرة.

كما نوه أولوجاي على أن الثروات الطبيعية الموجودة في الجزيرة يجب أن تكون أداة للتنمية لا سبباً للنزاع.

وعقب انتهاء الاجتماع، أجرى أقطاي زيارة إلى مقر رئاسة الوزراء في جمهورية شمال قبرص التركية؛ حيث التقى مع رئيس الوزراء القبرصي التركي أرسين تتار.

و أعلن أقطاي، خلال اللقاء، أن بلاده قدمت مساعدة مالية لجمهورية شمال قبرص التركية بقيمة 133 مليون دولار.

وجدد أقطاي تأكيد بلاده على حماية القبارصة الأتراك والوقوف إلى جانبهم وحماية مصالحهم، مشيراً أن جمهورية شمال قبرص التركية، تمكنت خلال السنوات الـ 45 الماضية من بناء مؤسسات دولية قوية.

وأضاف أن الجمهورية تمكنت أيضاً من تطوير مستوى رفاهية مواطنيها، وأن مؤشر التطور في قبرص التركية يشير إلى تحقيق مزيد من التطور عاماً بعد عام.

كما تقدم أقطاي نيابة عن رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، بالتهاني لجمهورية شمال قبرص التركية حكومة وشعباً، بمناسبة حلول الذكرى السنوية الـ 45 لعملية السلام العسكرية، التي قامت بإحلال السلام في جزيرة قبرص.

وتحتفل جمهورية شمال قبرص التركية، في 20 يوليو/ تموز من كل عام بذكرى "عيد السلام والحرية"، حيث تشهد البلاد تنظيم احتفاليات رسمية وشعبية.

وفي 20 يوليو/ تموز من عام 1974، أطلقت تركيا عملية السلام العسكرية في جزيرة قبرص، بعد أن شهدت الجزيرة انقلاباً عسكرياً قاده نيكوس سامبسون، ضد الرئيس القبرصي مكاريوس الثالث، في 15 يوليو/ تموز من العام نفسه.

وجرى الانقلاب بدعم من المجلس العسكري الحاكم في اليونان، فيما استهدفت المجموعات المسلحة الرومية سكان الجزيرة من الأتراك.

وبدأ الجيش التركي عملية عسكرية ثانية في 14 أغسطس / آب 1974، ونجحت العمليتان بتحقيق أهدافهما، حيث أبرمت اتفاقية تبادل للأسرى بين الجانبين في 16 سبتمبر / أيلول 1974.

وفي 13 فبراير/ شباط 1975، تم تأسيس "دولة قبرص التركية الاتحادية" في الشطر الشمالي من الجزيرة، وتم انتخاب رؤوف دنكطاش رئيساً للجمهورية التي باتت تعرف منذ 15 نوفمبر / تشرين الثاني 1983 باسم "جمهورية شمال قبرص التركية".

المصدر: TRT عربي - وكالات