تصريحات المالكي جاءت في لقاء صحفي بمناسبة اختتام الدورة التشريعية للغرفة الأولى للبرلمان  (النواب المغربي)

اعتبر رئيس مجلس النواب المغربي، الحبيب المالكي، الخميس، أن بلاده تشكل "عقدة حضارية" بالنسبة إلى إسبانيا.

جاء ذلك في لقاء صحفي عقده المالكي، بمناسبة اختتام الدورة التشريعية للمجلس (الغرفة الأولى بالبرلمان).

وقال المالكي إن إسبانيا تعاني من "عقدة حضارية إزاء المملكة المغربية ولم تستطع هضمها إلى اليوم".

وأضاف أن عدداً من المدن التاريخية جنوب إسبانيا "تقتات من الإرث الحضاري العربي الإسلامي، وذلك من خلال السياحة".

وتابع المالكي: "مع الأسف الشديد إسبانيا لا زالت تعيش في زمن الحروب الصليبية، وليست في زمن القرن الـ21".

وأوضح أن "الموقف الاستفزازي لإسبانيا باستقبال رئيس الوهم (إبراهيم غالي) يأتي انطلاقاً من هذا الأمر، وهذا لم يساعد على تجاوز هذه الأزمة واسترجاع الصلح والود والاحترام بين بلدينا".

وشدد المالكي على أن المغرب كان له "موقف صارم (حول استقبال غالي) ويجب أن يبقى صارماً إلى النهاية، لأن لا تلاعب في كل ما له علاقة بالوحدة الترابية للبلاد".

وبين 21 أبريل/نيسان الماضي ومطلع يونيو/حزيران الجاري استضافت مدريد زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي بـ"هوية مزيفة"، بدعوى تلقي علاج من فيروس كورونا، وهو ما أغضب الرباط التي تتهمه بارتكاب "جرائم حرب"، وأثار أزمة بين البلدين.

ومنتصف مايو/أيار الماضي تدفق نحو 8 آلاف مهاجر غير نظامي، بينهم قاصرون، من المغرب إلى سبتة (تابعة لإدارة إسبانيا)، وهو ما اعتبره مسؤولون إسبان وأوروبيون محاولة من الرباط للضغط على مدريد، بعد استقبالها "غالي".

وتتنازع "البوليساريو" مع الرباط بشأن السيادة على إقليم الصحراء، منذ أن أنهت إسبانيا وجودها فيه عام 1975.



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً