رئيس وزراء إثيوبيا يبعث رسالة "طمأنة" إلى الشعبين المصري والسوداني (Reuters)

وجه رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، رسالة إلى الشعبين المصري والسوداني، يطمئن الجميع فيها حول عواقب بناء سد النهضة والقيام بعمليات الملء.

وقال رئيس وزراء إثيوبيا في رسالة وجهها إلى الشعبين المصري والسوداني عبر تويتر: "يمكن أن يكون سد النهضة الإثيوبي الكبير مصدراً للتعاون بين دولنا الثلاث وأبعد".

وأضاف: "أود أن أطمئن الشعبين السوداني والمصري أنهم لن يتعرضوا أبداً لضرر ذي شأن بسبب ملء السد، لأنه لن يأخذ سوى جزء صغير من التدفق".

وأكد أحمد أن الروصيرص في السودان "سيكون أكثر قدرة على الصمود، ولن يخضع لتقلب شديد بسبب التدفق، وبالتالي فإن المجتمعات المحيطة تكون مطمئنة بالازدهار المتبادل".

وتأتي رسالة رئيس وزراء إثيوبيا للشعبين المصري والسوداني بعدما أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عقب انتهاء جلسة مجلس الأمن حول سد النهضة، أمس الخميس، أن بلاده ستدافع عن حقوق مواطنيها بكل الوسائل المتاحة، مشدداً على أن المفاوضات يجب أن تجري في إطار زمني محدد.

والاثنين والثلاثاء، أخطرت إثيوبيا (دولة منبع النيل) مصر والسودان ببدء عملية الملء الثاني للسد، وهو ما رفضه البلدان، ووجها خطابين إلى مجلس الأمن حول "ذلك الإجراء الأحادي الذي يمس الأمن والسلم الدوليين".

وترفض إثيوبيا الوساطة الدولية الرباعية التي اقترحها السودان في فبراير/شباط الماضي؛ وتضم الولايات المتحدة والاتحادين الأوروبي والإفريقي، والأمم المتحدة، لحل تعثر مفاوضات سد النهضة، وتؤيدها مصر.

وتتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات يرعاها الاتحاد الإفريقي منذ أشهر، ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً