الاجتماع هو الأول بين الملك عبد الله ورئيس وزراء إسرائيلي منذ خمس سنوات (walla.co.il)

كشف موقع إلكتروني إسرائيلي، الخميس، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت زار المملكة الأردنية الهاشمية سراً الأسبوع الماضي، واجتمع بالملك عبد الله الثاني.

وذكر موقع "واللا" واسع الانتشار نقلاً عن مصادر لم يسمّها، أن الحديث يدور حول أول اجتماع بين ملك الأردن ورئيس وزراء إسرائيلي منذ أكثر من سنوات خمس.

وقال المصدر إن "الاجتماع جرى في أجواء إيجابية، وقد أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي للملك في بداية الاجتماع قبوله بصفقة بيع المياه للأردن".

وأشار إلى أن بينيت والملك عبد الله توافقا على فتح صفحة جديدة في العلاقات بين تل أبيب وعمّان، وذلك بعد سنوات من توتر العلاقات بين رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو والعاهل الأردني.


وقال الموقع إن ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية وكذلك ديوان ملك الأردن رفضا التعقيب على هذه الأنباء.

من جانب آخر، أكد الموقع أن وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد التقى بنظيره الأردني أيمن الصفدي، إذ عقد الاجتماع في الجانب الأردني من جسر اللنبي الحدودي، وأشار إلى أن "الاجتماع جاء استمراراً لاجتماع ملك الأردن برئيس وزراء إسرائيل، إذ توافق الوزيران على صفقة تبيع إسرائيل بموجبها 50 مليون كوب من المياه للأردن خلال عام 2021".

ويشير إلى أن "لابيد والصفدي توافقا أيضاً على زيادة الصادرات الأردنية للضفة الغربية، إذ يمكن للأردن بموجب الاتفاق التصدير بنحو 700 مليون دولار للضفة الغربية بدلاً من 160 مليون في الوقت الحالي".

في سياق آخر، يقول الموقع الإسرائيلي إن الوزير الصفدي أكد أمام نظيره الإسرائيلي أنّ لسكان حي الشيخ جراح في القدس الحق في البقاء في منازلهم، مشيراً إلى أن عملية ترحيلهم حال تمت ستكون "جريمة حرب".

وقال الوزير الأردني، حسب الموقع، إن "على إسرائيل أن تحترم الوضع القائم في المسجد الأقصى وأن عليها أن تفعل كل ما بإمكانها من أجل البدء في عملية سياسية مع الفلسطينيين".


من جانبه، قال لابيد في بيان تعقيباً على الاجتماع إن "المملكة الأردنية الهاشمية هي جار لإسرائيل وشريك مهم لها، وزارة الخارجية سوف تستمر في دفع الشراكة الاقتصادية بين الدولتين".

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن "التفاصيل الإضافية حول صفقة المياه سوف تستكمل على يد لجان خاصة في الأيام القريبة القادمة".

TRT عربي
الأكثر تداولاً