قال رئيس الوزراء اليوناني السابق أليكسيس تسيبراس الجمعة، إن اتفاقية تحديد الصلاحية البحرية مع مصر تشكل مصدر خطر، وإن "تركيا شرعت بتكوين قوة بحرية كبرى لها بالمنطقة، عبر تلقِّيها دعماً أمريكياً بشأن ليبيا، ومستغلة ضعف الاتحاد الأوروبي".

رئيس وزراء اليونان السابق يقول إن الاتفاقية البحرية مع مصر تشكل خطراً وتتطلب استراتيجيات دبلوماسية ودفاعية وطنية
رئيس وزراء اليونان السابق يقول إن الاتفاقية البحرية مع مصر تشكل خطراً وتتطلب استراتيجيات دبلوماسية ودفاعية وطنية (AFP)

قال رئيس الوزراء اليوناني السابق أليكسيس تسيبراس الجمعة، إن اتفاقية تحديد الصلاحية البحرية مع مصر تشكل مصدر خطر.

وذكر تسيبراس وهو زعيم حزب "سيريزا" اليساري، في مقالة بصحيفة "أفسين"، أن "تركيا شرعت بتكوين قوة بحرية كبرى لها بالمنطقة عبر تلقِّيها دعماً أمريكياً بشأن ليبيا، ومستغلة ضعف الاتحاد الأوروبي"، حسب رأيه.

وأضاف أن "أردوغان الذي حول آيا صوفيا إلى مسجد، في طريقه نحو اعتلاء زعامة الحركة الإسلامية في العالم".

وعن اتفاقية بلاده مع إيطاليا بخصوص ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، قال تسيبراس إنها "ليست سيئة".

لكنه استدرك في حديثه عن اتفاقية مماثلة مع مصر، قائلاً: "بخصوص الاتفاقية مع مصر، فإن خطوات اليونان تشكل خطراً، ويتطلب حل ذلك استراتيجيات دبلوماسية ودفاعية وطنية"، من دون أن يذكر طبيعة هذه الخطوات أو نوع الخطر.

وفي 9 يونيو/حزيران، وقَّعت اليونان وإيطاليا اتفاقية تحديد المنطقة الاقتصادية الخالصة بين البلدين، أعقبتها اتفاقية لأثينا مع مصر في 6 أغسطس/آب الحالي لتحديد الصلاحية البحرية.

فيما أعلنت وزارة الخارجية التركية رفضها الاتفاقية اليونانية-المصرية، وقالت في بيان إنه "لا توجد حدود بحرية بين اليونان ومصر".

كانت الخارجية التركية أكدت أن "ما تسمى اتفاقية ترسيم مناطق الصلاحية البحرية الموقعة بين مصر واليونان، باطلة بالنسبة إلى تركيا".

المصدر: TRT عربي - وكالات