معارضون يحتجون على قرار إلقاء القبض على زعيم المعارضة في جورجيا  (Irakli Gedenidze/Reuters)

قدم جيورجي جاخاريا رئيس وزراء جورجيا استقالته من منصبه الخميس، بعد صدور حكم قضائي بإلقاء القبض على زعيم أكبر حزب معارض في البلاد.

وقال جاخاريا في بيان إنه استقال بسبب خلافات داخل إدارته حول قرار اعتقال نيكا ميليا رئيس حزب الحركة الوطنية المتحدة المعارض.

وقضت محكمة في تبليسي الأربعاء بوضع المعارض ميليا المتهم بتنظيم أعمال عنف جماعية خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة عام 2019، في الحبس الاحتياطي بعد أن رفض دفع رسوم الكفالة المتزايدة البالغة 12 ألف دولار أمريكي.

وفي حالة إدانته سيواجه ميليا حكماً بالسجن تسع سنوات، فيما يرفض الاتهامات، وقال إنها دوافع سياسية.

وتعهد ميليا وأنصاره من أحزاب المعارضة الأخرى بمقاومة الاعتقال منددين بالحكم "غير القانوني".

وذكرت وكالة إنترفاكس أن ميليا مكث في مقر الحركة الوطنية بالعاصمة تبليسي الخميس ولم يتمكن رجال الشرطة من دخول المكتب للقبض عليه.

وقال رئيس الوزراء المستقيل إنه يعتقد أن اعتقال زعيم المعارضة قد يثير التوترات، وأعرب عن أمله أن تساعد استقالته في "الحد من حالة الاستقطاب" بالبلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً