رئيس وزراء لوكسمبورغ زافييه بيتل يعترف بانتحاله خلال أطروحته الجامعية أثناء حصوله على درجة الماجستير من جامعة لورين الفرنسية (Pool/Reuters)

بعد أن كشف تحقيق صحفي فِعلته، أعترف زافييه بيتل بأنّ أطروحته الأكاديمية التي عمل عليها أثناء حصوله على درجة الماجستير من جامعة لورين الفرنسية، "كان يجب إجراؤها بشكل مختلف"، وذلك في إشارة إلى ما ورد في التحقيق من انتحاله ما يزيد عن 95% من الأطروحة.

ووصف موقع "ريبورتر" (reporter) الإخباري المحلي في لوكسمبورغ، أطروحة زافييه بأنّها: "خليط مثير من الفقرات المنسوخة الّتي لا تفي بالمتطلّبات المعتادة بالأوساط الأكاديمية".

وفي معرض تبريره لما ورد بالتحقيق الصحفي، قال بيتل الذي يتبوّأ منصب رئاسة وزراء لوكسمبورغ منذ عام 2013، إنّ الأطروحة عمرها أكثر من 20 عاماً ومكتوبة "بضمير مرتاح".

وتابع: "لكن من وجهة نظر اليوم، كان من الممكن، نعم، ربما كان ينبغي أن تتمّ بشكل مختلف".

وأكّد بيتل ثقته الكاملة في جامعة لورين القابعة بشرق فرنسا، وذلك لتقييم ما إذا كانت الأطروحة تفي بمعاييرها في ذلك الوقت، وأنّه "سيتقبّل بشكل طبيعي" قرارها، حتى لو كان ذلك يعني سحب مؤهلاته.

يذكر أنّ رئيس وزراء لوكسمبورغ حاصل على درجة "دبلوم متقدّم" من الجامعة الفرنسية، وهو ما يعادل تقريباً درجة الماجستير في القانون العام والعلوم السياسية، والذي أكمله بتيل في ما كان يُعرف آنذاك باسم جامعة نانسي، وذلك في العام نفسه الذي دخل فيه البرلمان.

TRT عربي
الأكثر تداولاً