رئيس الحركة الإسلامية في إسرائيل رائد صلاح يتهم المخابرات الإسرائيلية "بالتواطؤ في جرائم منظمة بالمجتمع العربي" (AA)

ذكر تقرير تليفزيوني بثته قناة "الجزيرة" الفضائية الأحد، أن "تل أبيب متواطئة مع عصابات في جرائم منظمة داخل المجتمع العربي بإسرائيل (عرب 48)".

وذكر التقرير الذي جاء ضمن برنامج "ما خفي أعظم"، أن رئيس الحركة الإسلامية في إسرائيل الشيخ رائد صلاح "يتهم المخابرات الإسرائيلية بالتواطؤ في جرائم منظمة بالمجتمع العربي".

كما نقل عن مسؤول سابق (لم يسمه) في جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي قوله: "الجيش يُعد أحد أهم مصادر السلاح للعصابات داخل إسرائيل".

وتطرق التقرير إلى وثائق مسربة تكشف أن سليمان إغبارية، أحد قادة الحركة الإسلامية في إسرائيل، كان تحت رقابة المخابرات الإسرائيلية قبل محاولة اغتياله الأخيرة.

وفي 7 يناير/كانون الماضي، تعرّض إغبارية، الرئيس الأسبق لبلدية أم الفحم (شمال)، لإصابة خطيرة، جراء إطلاق مسلحين مجهولين النار عليه.

ويعيش داخل إسرائيل نحو 1.6 مليون فلسطيني يشكلون نحو 22% من عدد السكان، وينحدرون من سلالة نحو 154 ألف عربي، لم يغادروا أراضيهم إبان النكبة عام 1948.

ويعاني هؤلاء من التمييز، خصوصاً في مجالي السكن والوظائف.

ومنذ سنوات، يتهم الفلسطينيون في إسرائيل، الشرطة بـ"تعمد عدم مكافحة الجريمة داخل المجتمع العربي".

ومنذ عدة أشهُر، يتظاهر الفلسطينيون في إسرائيل احتجاجاً على تصاعد العنف وتفشي الجريمة، وتقاعس الشرطة الإسرائيلية عن وقفها.

ويتخلل هذه التظاهرات مواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، التي تعتدي عليهم تارة، وتعتقلهم تارة أخرى.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً