أعلنت رابطة مستقلة للكرد السوريين، في بيان، عن دعمها للجيش الوطني السوري والقوات التركية في عملية نبع السلام التي تهدف للتخلص من تهديد تنظيم PKK/YPG الإرهابي، والعمل على إنشاء منطقة آمنة لتسهيل عودة اللاجئين السوريين.

"رابطة المستقلين الكرد السوريين" هي تجمع مستقل للأكراد مؤيد لـ"الثورة السورية" ويدعو لإسقاط نظام بشار الأسد (AA)

أعلنت رابطة المستقلين الكرد السوريين، عن دعمها لعملية "نبع السلام" التي أطلقتها تركيا شمالي سوريا ضد التنظيمات الإرهابية.

وأعربت الرابطة في بيان لها عقب انطلاق العملية العسكرية التركية عن دعمها للعملية "للخلاص من إرهاب PKK الجاثمة على صدور أهلنا، وأذرعها في سوريا".

وأشارت إلى أن "PKK/YPG" اتبع منذ البداية سياسات قادت الأكراد وكافة مكونات المنطقة إلى المزيد من الكوارث، عبر فرض أجندته بالإرهاب.

وأضافت: "نبدي دعمنا للمنطقة الآمنة التي كانت وما زالت مطلباً ثورياً سورياً وطنياً."

ودعا بيان الرابطة السكان في مناطق العمليات إلى "الابتعاد عن المناطق العسكرية والمكوث في المنازل وعدم الانجرار خلف الإشاعات والمخططات الخبيثة التي يروجها عناصر ومناصرو PKK، و YPG."

وتطرق البيان إلى أن "مقاتلي الجيش الوطني السوري هم أبناء سوريا وهم إخوة لكم، وكذلك جنود الجيش التركي هم أصدقاء لكم. عدونا وعدوهم واحد، ويجب القضاء عليه، وهو منظمة PKK، وتنظيم YPG الإرهابيين."

واختتم البيان بالإعراب عن تمنيه أن "تنجح عملية نبع السلام في القضاء على الإرهاب، وتأسيس المنطقة الآمنة التي تضمن عودة السوريين أبناء هذه المنطقة إلى ديارهم."

و"رابطة المستقلين الكرد السوريين"، هي تجمع مستقل للأكراد السوريين ينشط سياسياً واجتماعياً وتنموياً، ويضم المستقلين الأكراد من كافة الشرائح الاجتماعية المؤدية لـ"الثورة السورية" وأهدافها، ويتعاون مع فئات المعارضة حتى إسقاط نظام بشار الأسد في سوريا، وفق ما تعرف به عن نفسها.

والأربعاء، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إطلاق جيش بلاده بالتعاون مع الجيش الوطني السوري عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "PKK/YPG" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات