المغرب وإسرائيل يوقّعان اتفاقيات دفاعية خلال زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي بيني غانتس للرباط (AFP)

أفادت إذاعة كان الإسرائيلية الخميس، بأن المغرب يعتزم شراء طائرات مُسيّرة وأنظمة مضادة للصواريخ إسرائيلية الصنع، إضافة إلى تكليف إسرائيل تحديث بعض طائراته المقاتلة، وفقاً لاتفاقية دفاعية وقّعها البلدان.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس الذي يزور الرباط لتوقيع مذكرة تفاهم، في مقال رأي نشرته صحيفتان يوميتان محليتان إن المذكّرة ستساعد الدولتين على التصدي "للإرهاب والتهديدات عبر الحدود والجو".

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية في تصريح مكتوب: "في إطار زيارته للمغرب، وقّع وزير الدفاع بيني غانتس والوزير المغربي المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلّف الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي، مذكرة تفاهم دفاعية رائدة".

وأضافت: "توفّر الاتفاقية إطاراً صلباً يُضفي الطابع الرسمي على العلاقات الدفاعية بين البلدين، ويضع أساساً يدعم أي تعاون في المستقبل".

وتابع التصريح: "ستمكّن الاتفاقية المؤسسات الدفاعية في كلا البلدين من التعاون المتزايد في مجالات الاستخبارات والتعاون الصناعي والتدريب العسكري وغير ذلك".

وأشارت وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى أن الاتفاق "يمثّل خطوة مهمة في تعميق العلاقات بين إسرائيل والمملكة المغربية اللتين تستفيدان بالفعل من زيادة التعاون الاقتصادي، والسياحة الثنائية، والعلاقات الشعبية الدافئة".

وهذه الاتفاقية تُعَدّ الثانية التي توقّعها إسرائيل والمغرب، خلال زيارة غانتس التي بدأت الثلاثاء.

والأربعاء قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية، إن غانتس ولوديي وقّعا "مذكرة تفاهم دفاعية رائدة، في مجالات الاستخبارات والتعاون الصناعي والتدريب العسكري وغير ذلك".

ووصل غانتس إلى العاصمة المغربية مساء الثلاثاء، في زيارة رسمية هي الأولى من نوعها لوزير دفاع إسرائيلي، تستمر حتى الخميس.

وكانت إسرائيل والمغرب أعلنتا نهاية العام الماضي استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد توقفها عام 2002.

ومنذ ذلك الحين افتُتِحت سفارة لإسرائيل بالمغرب خلال زيارة أجراها وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد للرباط في أغسطس/آب الماضي.

كما أُعيدَ افتتاح مكتب الاتصال المغربي في تل أبيب وتدشين خط طيران مباشر بين البلدين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً