في وقت سابق الليلة، أعلنت وزارة العدل الأمريكية "الاستيلاء" على 33 موقعاً لوسائل إعلام إيرانية (Reuters/Reuters)

اعتبرت إيران، الأربعاء، أن إغلاق الولايات المتحدة المواقع الإلكترونية لوسائل إعلام تابعة لها أو مرتبطة بها، خطوة "غير بناءة" قد تؤثر على مباحثات الاتفاق النووي في فيينا.

وقال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني: "سنلجأ إلى كل الوسائل القانونية لإدانة هذه الخطوة، وأيضاً كشف هذه السياسة الخاطئة من الولايات المتحدة، والتي تبدو غير بناءة، في وقت تجرى فيه مباحثات بشأن الاتفاق حول البرنامج النووي"، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي وقت سابق الليلة، أعلنت وزارة العدل الأمريكية "الاستيلاء" على 33 موقعاً لوسائل إعلام إيرانية، وثلاثة مواقع لـ"كتائب حزب الله" العراقية المقربة من طهران، كانت تستضيفها نطاقات تملكها الولايات المتحدة، في ما اعتبرته انتهاكاً للعقوبات التي فرضتها على الجمهورية الإسلامية.

ولم تكشف هوية الشركات الأمريكية المالكة لهذه النطاقات، أو توضح الإجراءات التي ستتخذ بحقها، كما استمر البثّ التلفزيوني لهذه القنوات بشكل طبيعي.

ويمنع إدراج اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية على القائمة الأمريكية السوداء، أي تعامل للشركات الأجنبية معها.

وظهرت على تلك المواقع المحجوبة رسالة تشير إلى أنه "تم الاستيلاء عليها" من قبل الحكومة الأمريكية، وذيلت بختمي مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة التجارة.

من جانبه، اعتبر واعظي أن خطوة الولايات المتحدة "تتعارض مع مبدأ حرية التعبير الذي لطالما فاخرت به"، و"تعني الحد من حرية التعبير من خلال استخدام وسائل لمنع وصول وجهات النظر المختلفة إلى الرأي العام".

واعتبرت "العالم" في بيان أن إغلاق مواقع إلكترونية مرتبطة بإيران وحلفائها في الشرق الأوسط "يكشف بأن أمريكا لا تطيق وجود أي منافس لها في أي مجال".

وأعادت الولايات المتحدة فرض عقوبات قاسية على إيران اعتباراً من عام 2018، إثر قرار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب سحب بلاده أحادياً من الاتفاق النووي.

وتستضيف فيينا منذ مطلع أبريل/نيسان مباحثات بين إيران وأطراف الاتفاق بمشاركة غير مباشرة من الولايات المتحدة، سعياً لإحيائه من خلال تفاهم يشمل رفع واشنطن لعقوبات، في مقابل عودة طهران إلى احترام كامل التزاماتها النووية، التي بدأت التراجع عنها تدريجياً بعد عام من الانسحاب الأمريكي.

وخاض المفاوضون ست جولات من المباحثات حتى الآن، وأكدوا تحقيق تقدم فيها، لكن مع استمرار وجود بعض الخلافات.

كذلك تأتي الخطوة الأمريكية بعد أيام من فوز إبراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية الإيرانية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً