المغرب (الرئاسة التونسية)
تابعنا

وصفت وزارة الخارجية المغربية بيان نظيرتها التونسية، حول استقبال الرئيس قيس سعيّد قائد جبهة البوليساريو، بأنه محاولة لتبرير "التصرف العدائي وغير الودي للسلطات التونسية".

وأضافت الخارجية المغربية في بيان صادر عنها، أن بيان الخارجية التونسية "ينطوي على العديد من التأويلات والمغالطات، ولم يُزل الغموض الذي يكتنف الموقف التونسي، بل ساهم في تعميقه".

وأوضح البيان أن "منتدى تيكاد ليس اجتماعاً للاتحاد الإفريقي، بل هو إطار للشراكة بين اليابان والدول الإفريقية التي تقيم معها علاقات دبلوماسية".

وأردف: "إن المنتدى يندرج ضمن الشراكات الإفريقية، على غرار الشراكات مع الصين والهند وروسيا وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية، وهي شراكات مفتوحة فقط في وجه الدول الإفريقية التي يعترف بها الشريك. وبناء عليه، فإن قواعد الاتحاد الإفريقي وإطار عمله، التي يحترمها المغرب بشكل تام، لا تسري في هذه الحالة".

وبخصوص دعوة جبهة البوليساريو، التي تسعى إلى استقلال الصحراء الغربية التي يعتبرها المغرب جزءاً منه، إلى منتدى "تيكاد-8"، قال البيان إنه "تم الاتفاق منذ البداية وبموافقة تونس على أن تقتصر المشاركة على الدول التي تلقت دعوة موقعة من قبل كل من رئيس الوزراء الياباني والرئيس التونسي".

وأشار البيان إلى أن الدعوة الموجهة إلى الوفود التي ستشارك في المنتدى غير موجهة إلى الجبهة، "ولذلك لم يكن من حق تونس سن مسطرة خاصة بتوجيه الدعوات بشكل أحادي الجانب ومواز وخاص بالكيان الانفصالي (البوليساريو)، وفي تعارض مع الإرادة الصريحة للشريك الياباني".

وقال: "إن البيان الصادر عن تونس ينهج نفس التأويل فيما يتعلق بالموقف الإفريقي، الذي ظل على الدوام قائماً على المشاركة الشاملة للدول الإفريقية، وليس أعضاء الاتحاد الإفريقي، وهو يستند إلى قرار قمة الاتحاد الإفريقي رقم 762".

وفيما يتعلّق باستقبال الرئيس التونسي رئيس جبهة البوليساريو، قالت الخارجية إن "الإشارة المتعنتة في البيان التونسي إلى تأمين استقبال لجميع ضيوف تونس على قدم المساواة مبعث اندهاش كبير، مع العلم أنه لا الحكومة التونسية ولا الشعب التونسي يعترفان بهذا الكيان الوهمي".

وأردفت: "إنه تصرف ينطوي على عمل عدائي صارخ وغير مبرر، لا يمتّ بصلة إلى قواعد حسن الوفادة المتأصلة لدى الشعب التونسي، التي لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تنطبق على أعداء الإخوة والأصدقاء الذين لطالما وقفوا إلى جانب تونس في الأوقات العصيبة".

ومؤتمر "تيكاد" هو ملتقى متعدد الأطراف يضم اليابان والبلدان الإفريقية والمنظمات الدولية والبلدان الشريكة في التنمية والمؤسسات.​​​​​​​

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً