وجهت الرئاسة التركية رسالة إلى صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، لتجاهلها نجاح أنقرة في الحرب ضد كورونا، وقالت إن الصحيفة أغفلت الحديث عن نجاحات تركيا، فيما كالت المديح لبعض الدول مثل ألمانيا.

ألطون: أرسلت تركيا مستلزمات طبية وأجهزة تنفس إلى 57 دولة بينها الولايات المتحدة
ألطون: أرسلت تركيا مستلزمات طبية وأجهزة تنفس إلى 57 دولة بينها الولايات المتحدة (AA)

بعث رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، رسالة إلى صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، لتجاهلها نجاح أنقرة في الحرب ضد كورونا.

وقالت دائرة الاتصال في بيان الثلاثاء: "ألطون أرغم نيويورك تايمز التي دأبت على تشويه سمعة تركيا في كل مناسبة، على تصحيح خطئها، من خلال إرساله رسالة، اضطُرت الصحيفة إلى نشرها على موقعها الإلكتروني".

ولفت البيان إلى أن الصحيفة أغفلت الحديث عن نجاحات تركيا، فيما كالت المديح لبعض الدول مثل ألمانيا، في مقالتها الافتتاحية بعنوان "القادة الحقيقيون يظهرون عند الأزمات" في عددها الصادر في 1 مايو/أيار.

وأشارت إلى أن ألطون دعّم رسالته بالأرقام في معرض حديثه عن إنجازات تركيا، مقارنة بدول أخرى مثل ألمانيا.

ونوه ألطون في رسالته بأن تركيا استثمرت مليارات الدولارات في القطاع الصحي، منذ عام 2002 في عهد الحكومات التي ترأسها الرئيس رجب طيب أردوغان.

ولفت إلى أنه بفضل تلك الاستثمارات كُبح جماح الجائحة في تركيا وقُلّلت الإصابات الجديدة، وعولج أكثر من 60 ألف مواطن بنجاح.

كما لفت إلى توزيع كمامات على جميع المواطنين مجاناً عبر التعاون بين المؤسسات العامة والقطاع الخاص، وأشار إلى إرسال تركيا مساعدات ومستلزمات طبية إلى 57 دولة بينها الولايات المتحدة الأمريكية.

واعتبر البيان أن اضطرار الصحيفة إلى نشر رسالة ألطون يمثل اعترافاً بخطئها.

وقال ألطون في الرسالة: "في افتتاحيتكم المنشورة بتاريخ 1 مايو/أيار تحت عنوان (القادة الحقيقيون يظهرون عند الأزمات) جرى تجاهل النجاحات التي حققتها تركيا في مكافحة فيروس كورونا".

وأضاف: "أسست تركيا مجلساً علمياً يضم خبراء في الطب وأمراض الوباء بهدف تكوين استراتيجية لمكافحة الفيروس، وابتداء من هذه الفترة أدارت حكومة السيد الرئيس رجب طيب أردوغان مكافحة الفيروس وفق توصيات العلماء المختصين، والأرقام تظهر ذلك بوضوح تام".

وتابع: "أشادت افتتاحيتكم بقصة النجاح في ألمانيا التي بلغت فيها وفيات كورونا نسبة أعلى بكثير من تركيا".

وأردف: "بفضل نظام الرعاية الصحية المجاني والشامل، الذي أنفقت عليه الحكومات التركية برئاسة أردوغان منذ عام 2002 مليارات الدولارات، تباطأت الإصابات الجديدة بالفيروس وعولج أكثر من 60 ألف مصاب بنجاح".

واستطرد: "كما أتاحت الحكومة توزيع الكمامات الطبية على المواطنين مجاناً بفضل التعاون بين مؤسساتنا المعنية وصناعتنا القوية، إضافة إلى ذلك أرسلت تركيا مستلزمات طبية وأجهزة تنفس إلى 57 دولة بينها الولايات المتحدة".

المصدر: TRT عربي - وكالات