وفق مراقبين.. واصلت كوريا الشمالية صيانة وتطوير برامج الصواريخ النووية والباليستية رغم متاعبها الاقتصادية (Uncredited/AP)

يكشف تقرير سري أعدّته الأمم المتحدة الجمعة، أن كوريا الشمالية واصلت تطوير برامجها للصواريح النووية والباليستية خلال النصف الأول من عام 2021، في انتهاك للعقوبات الدولية، ورغم الوضع الاقتصادي الذي يزداد سوءاً في البلاد، وفق وكالة رويترز.

ويقول التقرير الذي أعدّه فريق من مراقبي العقوبات المستقلّين للجنة العقوبات ضدّ كوريا الشمالية التابعة لمجلس الأمن الدولي، إن بيونغيانغ "واصلت السعي للحصول على موادّ وتكنولوجيا لهذه البرامج من الخارج".

ويخلص مراقبو العقوبات المستقلون إلى أنه "رغم تركيز البلاد على متاعبها الاقتصادية التي تزداد سوءاً، واصلت كوريا الشمالية صيانة وتطوير برامج الصواريخ النووية والباليستية".

ولم تردّ بعثة كوريا الشمالية في الأمم المتحدة بنيويورك إلى الآن على طلب وكالة رويترز التعقيب على تقرير الأمم المتحدة.

وكان البلد المنعزل فرض عزلاً عامّاً صارماً العام الماضي لمكافحة جائحة كورونا أثّر بقوة في تجارته ودخول المساعدات، ممَّا أضرّ بالاقتصاد المُثقَل بالفعل بعقوبات دولية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً