لجنة التخطيط والبناء المحلية الإسرائيلية صادقت على مصادرة الأراضي اللازمة لإقامة مبانٍ في جفعات هاماتوس (Maya Alleruzzo/AP)

صادقت لجنة إسرائيلية، الأربعاء، على مصادرة أراضٍ فلسطينية لمصلحة مستوطنة، جنوبي مدينة القدس الشرقية.

وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، الأربعاء: إن "لجنة التخطيط والبناء المحلية الإسرائيلية بالقدس، صادقت على مصادرة الأراضي اللازمة لإقامة المباني العامة والطرق في جفعات هاماتوس".

و"جفعات هاماتوس" هي مستوطنة إسرائيلية تُزمع إسرائيل توسيعها على أراضي بلدة بيت صفافا الفلسطينية، جنوبي مدينة القدس الشرقية.

ولم توضح الصحيفة مساحة الأراضي التي تمت المصادقة على مصادرتها.

ولكنها استدركت أن البناء في الموقع "سيعطل التواصل الجغرافي بين القدس وبيت لحم".

ونقلت عن يهودا فروديغر، مفوض التخطيط والبناء المحلي في القدس، قوله: "لقد سعدت اليوم بأن أكون شريكاً في الترويج لخطة بناء جفعات هاماتوس".

وقالت الصحيفة: "في عام 2014، وافقت لجنة التخطيط على خطة بناء نحو 2600 وحدة سكنية (استيطانية)، لكن الخطة عُلقت لسنوات بسبب ضغوط دولية ولم يتم نشر مناقصة الخطة المعتمدة".

وأضافت: "ستشمل الخطة عشرة مجمعات و 38 وحدة سكنية عامة وإنشاءات تجارية".

وتابعت: "في العام الماضي نشرت سلطة الأراضي الإسرائيلية كتيب المناقصات لبناء 1257 وحدة سكنية في جفعات هاماتوس جنوب القدس الشرقية بعد تأجيل العطاء لفترة طويلة".

وكانت السلطة الفلسطينية والعديد من الدول قد وجهت انتقادات للمشروع الاستيطاني، لأنه يقطع التواصل الجغرافي بين القدس الشرقية وبيت لحم.

وحذر مسؤولون فلسطينيون ودوليون من أن البناء في مستوطنة "جفعات هاماتوس" سوف يقوّض "فرص حل الدولتين".

وتزامن قرار المصادرة مع وجود وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد في واشنطن.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد دعت إلى الامتناع عن "الخطوات الأحادية" التي من شأنها تقويض خيار حل الدولتين، بما فيها الاستيطان والضم وهدم المنازل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً