بويجديمون: اليومان الماضيان أثبتا أنني أتمتع بدعم المؤسسات القضائية الأوروبية (Andrea Rosa/AP)

تعهّد الزعيم الانفصالي الكتالوني كارليس بويجديمون السبت بمواصلة السفر في جميع أنحاء أوروبا لإطلاق حملته لدعم استقلال الإقليم عن إسبانيا، لكنه أكد أنه سيمثُل أمام المحكمة بجلسة استماع 4 أكتوبر/تشرين الأول التي سيتحدد فيها ما إذا كان سيُسلّم لإسبانيا لمواجهة اتهامات بالتحريض على الفتنة.

وقال: "خطتي هي أنه بمجرد أن يصرّح القضاء الإيطالي بـ"حسناً، انتهى واجبك" سأعود إلى منزلي في بلجيكا".

وفرّ بويجديمون وعدد من زملائه الانفصاليين إلى بلجيكا في أكتوبر/تشرين الأول 2017 خشية الاعتقال بعد إجراء استفتاء على استقلال كتالونيا قالت المحاكم والحكومة الإسبانية إنه غير قانوني.

وتعهد بويجديمون بمواصلة السفر في جميع أنحاء أوروبا للدعوة لدعم قضيته، وقال إن اليومين الماضيين أثبتا أنه يتمتع بدعم المؤسسات القضائية الأوروبية.

وليست هذه المرة الأولى التي تحاول فيها المحاكم الإسبانية اعتقال بويجديمون في الخارج. فبعد رفض محكمة بلجيكية ترحيله عام 2017، أُلقي القبض عليه العام التالي بألمانيا، لكن المحكمة هناك رفضت بدورها تسليمه.

وصدرت بحق تسعة زعماء انفصاليين كتالونيين آخرين أحكام بالسجن لدورهم في استفتاء عام 2017، تراوحت بين تسعة أعوام و13 عاماً. وصدر عفو عنهم في يوليو/تموز، لكن بويجديمون، الذي فر، لم يصدر عفو عنه.

وعلى الرغم من أن بويجديمون نائب في البرلمان الأوروبي، فإنّ الأخير جرده من حصانته البرلمانية.

وأشار بويجديمون إلى أنه كان من المقرر أن يصل إلى ستراسبورغ يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول لحضور جلسة البرلمان، لكنه قال إنه سيتابعها عن بُعد من سردينيا إذا اضطر إلى ذلك، حتى لا يتغيّب عن حضور جلسة المحكمة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً