سعد الجبري يتمسك بحماية أسرار السعودية رغم حملة محمد بن سلمان ضده (AP)

أكد أحد مستشاري المسؤول الأمني السعودي السابق سعد الجبري بأنه يتمسك بـ"حماية أسرار" المملكة العربية السعودية رغم "الحملة القاسية" ضده.

وقال مستشار الجبري، في بيان، إنه "على مدى أربع سنوات، يتمسك الدكتور سعد بالقسم الذي أداه لحماية أسرار الدولة على الرغم من الحملة القاسية التي شنّها محمد بن سلمان ضده وأطفاله وعائلته".

وأضاف أن "انضمام حكومة الولايات المتحدة إلى هذه القضية لحماية مصالحها هو خطوة مرحب بها، ولكن حان الوقت لتسهيل التوصل إلى حل ودي وكامل يحرر أطفاله ويحميه من مزيد من الاضطهاد".

وكانت وزارة العدل الأمريكية قد قالت إنه إذا سُمح بالمحاكمة في القضية فقد يؤدي ذلك إلى "الكشف عن معلومات من المتوقع أن تضر بالأمن القومي للولايات المتحدة".

وأضافت أنها تدرس استخدام امتياز أسرار الدولة، والذي سيسمح للحكومة الأمريكية بحظر المعلومات التي تضر بالأمن القومي. وستتخذ القرار النهائي بحلول نهاية الشهر الجاري.

وكانت مجموعة "سكب" السعودية القابضة المملوكة لصندوق الثروة السيادي للمملكة، الذي يترأسه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، قد رفعت دعاوى اختلاس ضد الجبري، أولاً في كندا ثم الولايات المتحدة.

وتأسست مجموعة الشركات السعودية التي رفعت القضايا ضد الجبري حسب ملف وزارة العدل الأمريكية "لغرض القيام بأنشطة مكافحة الإرهاب".

وينفي الجبري الاتهامات الموجّهة إليه ويدّعي أن الأمير محمد بن سلمان أرسل فرقة اغتيال إلى كندا لمحاولة قتله واحتجاز اثنين من أبنائه في السعودية.

وفر الجبري إلى كندا عام 2017، بعدما كان مستشاراً أمنياً لولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف، ولعب دوراً بارزاً في مكافحة الإرهاب، ويحظى باحترام واسع من مسؤولي الاستخبارات ومكافحة الإرهاب الأمريكيين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً