موقف دياب والخطيب لقي إشادة وترحيباً من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي  (مواقع تواصل)

أعلن فنانان فلسطينيان انسحابهما من مهرجان "أرب وليفز" الثقافي الذي يُنظّمه معهد العالم العربي بفرنسا، استجابة لدعوة وجّهتها الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية (PACBI)، وذلك رفضاً لمشاركة فرقة إسرائيلية فيه.

وكتب "الستاند أب كوميدي" الفلسطيني علاء أبو دياب عبر صفحته على موقع فيسبوك: "بناءً على ما ورد اليوم في بيان حركة المقاطعة، أعتذر عن تقديم العرض الذي كان مقرراً في معهد العالم العربي بباريس بتاريخ 18 ديسمبر المقبل"، فيما نشرت الفنانة سهاد الخطيب مقطع فيديو أعلنت فيه انسحابها من المهرجان.

الأصدقاء في باريس، بناءً على ماورد اليوم في بيان حركة المقاطعة، أعتذر عن تقديم العرض الذي كان مقررًا في معهد العالم العربي - باريس بتاريخ 18 ديسمبر القادم. دُمتم بود

Posted by Alaa Abu Diab on Tuesday, November 23, 2021

ودعت الخطيب المشاركين الآخرين إلى الإنسحاب من المهرجان للضغط على المنظّمين، وأكدت أن الفنّ يجب أن يكون أداة مساعدة للفلسطينيين في مقاومة الاحتلال الذي يقوم بعملية إبادة تجاههم.

وأصدرت حركة المقاطعة، الاثنين، بياناً دعت فيه الفنّانين والأكاديميين العرب والفلسطينيين والدوليين بالضغط على منظّمي المهرجان، لإلغاء دعوة الفرقة الإسرائيلية ومقاطعة المهرجان في حال رفَضَ المنظمون ذلك.

وبحسب الإعلان الرسميّ، يشارك في مهرجان "Arabofolies"، الذي يُقام بين 3 و12 ديسمبر/كانون الأول 2021، كلٌّ مِن: فرقة أدونيس (لبنان) وأمير أميري (إيران) وجمانة منّاع (فلسطين) ورامي خليفة (لبنان) وفريدة محمد علي (العراق) وفرحات بوعلاقي (تونس).

وبالرجوع إلى معايير المقاطعة الثقافية لإسرائيل ومناهضة التطبيع، فإنّ المشاركة في أنشطة تهدف، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر إلى الجمع بين عرب وإسرائيليين (لا يعترفون بالحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني بموجب القانون الدولي)، بما فيها تلك الأنشطة التي تدّعي "الحياد السياسي" أو الفنّ مِن أجل الفن، دون أن تدين الاحتلال والاضطهاد ولا تعمل من أجل إنهائهما، تُعدّ مخالفة لتلك المعايير.

ولقيت مقاطعة الفنانين الفلسطينيين ترحيباً من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً