أبلغ نائب وزير الخارجية التركي، السفيرة البلغارية خلال اللقاء، رفض بلاده القاطع للمزاعم التي تقول إنّ السلطات التركية وجّهت الناخبين الأتراك البلغار في تلك الانتخابات (AA)

استدعت وزارة الخارجية التركية سفيرة صوفيا لدى أنقرة، وأبلغتها رفضها لمزاعم تتّهم تركيا بتوجيه الأتراك البلغار في الانتخابات البرلمانية والرئاسية الأخيرة، وبالتدخّل في الشؤون الداخلية للبلاد.

جاء ذلك حسب تصريحات لمسؤولين بالوزارة التركية شدّدوا خلالها على أنّ أنقرة ترفض تلك المزاعم التي تروّج لها صوفيا، بخصوص تلك الانتخابات التي شهدتها بلغاريا يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ووفق المصادر فإنّ فاروق قايمقجي مساعد وزير الخارجية التركي ورئيس شؤون الاتحاد الأوروبي بالوزارة استدعى أنغيل خريستوف تشولاكوف السفيرة البلغارية لدى أنقرة مساء الخميس، وأبلغها استياء بلاده من تلك التصرّفات.

كما جاء الاستدعاء بعد آخر مماثل لسفيرة تركيا لدى صوفيا آيلين سكز كوك لوزارة الخارجية البلغارية بوقت سابق الخميس بشأن المزاعم المذكورة.

وأبلغ نائب وزير الخارجية التركي السفيرة البلغارية خلال اللقاء رفض بلاده القاطع للمزاعم التي تقول إن السلطات التركية وجّهت الناخبين الأتراك البلغار في تلك الانتخابات.

كما شدّد قايمقجي للسفيرة على أن من المرفوض استدعاء السفيرة التركية إلى وزارة الخارجية في بلادها وتقديم اتهامات لا أساس لها من قبل السلطات هناك.

وأكّد كذلك أن من غير المقبول أن ترفض بلغاريا، العضوة بكلٍ من الاتحاد الأوروبي ومجلسه، استخدام الناخبين الأتراك البلغار حقوقهم الأساسية في الانتخابات وتعبيرهم عن اختياراتهم.

وسلّم مسؤول الخارجية التركية للسفيرة البلغارية مذكرة تضمّنت تلك النقاط، بعد أن شدّد لها كذلك على أنه كان من غير المتوقع أن يجري استغلال تصويت الناخبين الأتراك البلغار داخل تركيا باعتبار ذلك وسيلة في السياسة الداخلية ببلغاريا.

كما أعرب عن استنكاره للمظاهرات والسلوكيات غير اللائقة التي جرت أمام السفارة التركية في صوفيا.

وتأجّل الحسم في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها بلغاريا الأحد إلى الجولة الثانية إثر فشل كل المرشّحين المتنافسين في تحقيق العتبة اللازمة من الأصوات.

وعلى صعيد الانتخابات البرلمانية المبكرة تمكّنت 4 أحزاب بلغارية من تجاوز عتبة الـ4% اللازمة لدخول البرلمان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً