تخطّط إيران لشراء 20 مليون جرعة لقاح من الخارج، إذ يزيد عدد سكانها على 80 مليون نسمة (Reuters)

صرّح الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء، بأن العقوبات الأمريكية تعيق شراء الأدوية والإمدادات الصحية من الخارج، بما في ذلك لقاحات كوفيد-19 اللازمة لاحتواء وباء كورونا في إيران.

جاء ذلك في وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا)، ونقلت عن روحاني قوله: "ليعلم شعبنا أنه عندما نتخذ أي إجراء لاستيراد الأدوية واللقاحات والمعدات، يجب أن نلعن ترمب مئة مرة".

وأكد روحاني أنه حتى المعاملات البسيطة لشراء الأدوية من دول أخرى أصبحت "صعبة للغاية"، ويمكن أن يستغرق تحويل الأموال "أسابيع".

وأشار روحاني إلى أن السلطات تبذل رغم ذلك كل ما في وسعها لشراء اللقاحات من الخارج، بغية تسليمها للأفراد الأكثر عرضة للإصابة، في أسرع وقت ممكن.

وكانت إدارة الرئيس دونالد ترمب فرضت عقوبات قاسية على القطاع المصرفي الإيراني وصناعة النفط والغاز، عقب إعلان الولايات المتحدة في 2018 انسحابها من الاتفاق النووي الذي وقّعته إيران مع القوى العالمية.

ورغم إصرار الولايات المتحدة على إعفاء الأدوية والسلع الإنسانية من العقوبات، تسبّبت القيود المفروضة على التجارة في إحجام عديد من البنوك والشركات حول العالم عن التعامل مع إيران، خوفاً من الإجراءات العقابية التي يمكن أن تتخذها واشنطن.

كما زادت عزلة إيران عن النظام المصرفي الدولي، صعوبة تحويل المدفوعات.

وفي سياق متصل، أعلنت إيران الأسبوع الماضي أنها تعمل على لقاح خاص بها، ومن المتوقع أن تبدأ الاختبارات على البشر الشهر المقبل.

كما تخطط لشراء 20 مليون جرعة لقاح من الخارج، إذ يزيد عدد سكانها على 80 مليون نسمة.

وسجّلَت إيران أكثر من 50 ألف حالة وفاة بسبب فيروس كورونا، من بين أكثر من مليون حالة مؤكَّدة، في أسوأ انتشار للوباء في الشرق الأوسط.

وأبدت السلطات تردُّداً في أن تحذو حذو دول أخرى في المنطقة بفرض الإغلاق، بسبب المخاوف من أن يؤدي ذلك إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية الحادة بالفعل.

وساهمت العقوبات في انخفاض قيمة عملة البلاد خلال السنوات الأخيرة، الأمر الذي أدّى إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية وتسبب في نفاد مدخرات كثير من الإيرانيين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً