قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن "القوات الأمريكية ليست في أمان بالمنطقة اليوم"، موجهاً تحذيراً إلى الجيوش الأوروبية في منطقة الشرق الأوسط ومطالباً القوات الأجنبية بالانسحاب من المنطقة، بعد إعلان قادة أوروبيين تفعيل آلية فض النزاع النووي مع طهران.

الرئيس الإيراني حسن روحاني يرفض أي عروض من شأنها التوصل إلى اتفاق نووي جديد
الرئيس الإيراني حسن روحاني يرفض أي عروض من شأنها التوصل إلى اتفاق نووي جديد (AFP)

وجّه الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، تحذيراً إلى الجيوش الأوروبية في منطقة الشرق الأوسط، على خلفية إعلان قادة أوروبيين تفعيل آلية فض النزاع النووي مع طهران.

وقال روحاني في اجتماع وزاري "الجندي الأمريكي اليوم في خطر، وغداً قد يكون الجندي الأوروبي في خطر، ويجب على القوات الأجنبية أن تغادر الشرق الأوسط".

وعلى صعيد آخر، رفض روحاني أي عروض من شأنها التوصل إلى اتفاق نووي جديد، مشدداً على ضرورة أن تفي الدول الأوروبية الموقعة على اتفاق عام 2015 بالتزاماتها.

والثلاثاء، أعلن قادة بريطانيا وفرنسا وألمانيا، تفعليهم "آلية فض النزاع" المدرجة ضمن الاتفاق النووي مع إيران، على خلفية "فشل" طهران في احترام التزاماتها بموجب الاتفاق.

وعليه، اتهم متحدث الخارجية الإيرانية عباس موسوي، الدول الثلاث بعدم الوفاء بالتزاماتها في الاتفاق النووي، مضيفاً أن "إيران سترد بجدية وحزم على أي إجراء غير بناء من قبل الدول الثلاث".

و"آلية فض النزاع"، هي إحدى الإجراءات التي يمكن لأحد أطراف الاتفاق النووي اللجوء إليها لمعالجة مشكلة تخلّف الطرف الآخر عن التزاماته، وفي حال تعذر ذلك، فإن الأمر قد يصل إلى إعادة الملف لمجلس الأمن الدولي، وإمكانية فرض عقوبات مجدداً.

وفي مايو/أيار 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الموقع عام 2015، بين إيران ومجموعة (5 +1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرضت على طهران عقوبات اقتصادية.

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي، لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع عقوبات مفروضة عليها.

المصدر: TRT عربي - وكالات