القوات الأوكرانية تتمسك بمواقعها رغم صعوبة القتال على خط المواجهة، وروسيا تعلن "تحرير" الأحياء السكنية في سيفيرودونيتسك بالكامل.  (Onayli Kisi/Kurum/AA)
تابعنا

أكّد أولكسندر ستريوك رئيس بلدية سيفيرودونيتسك الأوكرانية الثلاثاء، أن المدافعين عن المدينة يبذلون قصارى جهدهم للحفاظ على مواقعهم على خط المواجهة بالمدينة الواقعة شرقيّ البلاد، حيث ما زال الوضع في غاية الصعوبة.

وأوضح أن روسيا ترسل مزيداً من القوات للسيطرة على المدينة بأكملها، متابعاً: "قواتنا المسلحة عززت مواقعها وصمدت على خط المواجهة".

من جانبه قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، إن الجيش الروسي "حرّر بالكامل" المناطق السكنية في مدينة سيفيرودونتسك شرقيّ أوكرانيا.

وقال في تصريح مُوجَز بثّه التليفزيون: "حُرّرَت مناطق سيفيرودونتسك السكنية بالكامل، وتستمرّ السيطرة على منطقتها الصناعية والبلدات المجاورة".

وفي وقت سابق الثلاثاء أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن قواتها دمرّت مقرَّي قيادة للجيش الأوكراني بواسطة صواريخ عالية الدقة أُطلقت من الجوّ.

وأوضح متحدث الوزارة إيغور كوناشينكو، أن المقرَّين دُمّرا في منطقتَي فروبيفاكا وياكوفليفكا التابعتين لمقاطعة لوغانسك، مضيفاً أن القوات الروسية تمكنت أيضاً من تدمير مستودعَي ذخيرة وأسلحة.

كما أشار إلى أن الدفاعات الجوية الروسية استطاعت خلال الساعات الـ24 الأخيرة إسقاط 12 مسيَّرة للجيش الأوكراني.

وأوضح أن قوات بلاده تمكنت منذ بدء العملية العسكرية من تدمير 190 مقاتلة و129 مروحية و1139 مسيرة و333 نظام دفاع جوي و3 آلاف و443 دبابة ومدرعة تابعة للقوات الأوكرانية.

وفي 24 فبراير/شباط الماضي أطلقت روسيا هجوماً على أوكرانيا تبعه رفض دولي وعقوبات اقتصادية مشدَّدة على موسكو، التي تشترط لإنهاء عمليتها تخلّي كييف عن خطط الانضمام إلى كيانات عسكرية والتزام الحياد، وهو ما تعتبره الأخيرة "تدخُّلاً في سيادتها".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً