تشرف الأمم المتحدة على مفاوضات بين المغرب والبوليساريو بحثاً عن حلّ نهائي للنزاع حول الإقليم، منذ توقيع الطرفين اتفاق وقف إطلاق النار (Fadel Senna/AFP)

قرّر مجلس الأمن الدولي الجمعة، تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء بإقليم الصحراء "مينورسو" عاماً إضافياً، حتى 31 أكتوبر/تشرين الأول 2022.

جاء ذلك وفق ما أعلنه رئيس المجلس مارتن كيماني، عقب جلسة تصويت على قرار أمريكي بالتمديد للبعثة التي تنتهي ولايتها الحالية الأحد.

وصوّت لمصلحة قرار التمديد 13 دولة عضواً بالمجلس، فيما امتنعت روسيا وتونس عن التصويت.

والدول الـ13 التي صوّتت لقرار التمديد هي: بلجيكا، وجمهورية الدومينيكان، وإستونيا، وألمانيا، وسانت فينسنت، والغرينادين، وإندونيسيا، والنيجر، وفيتنام، وفرنسا، وبريطانيا، والصين، والولايات المتحدة.

وقال المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير ديميتري بولانسكي، إن بلاده "امتنعت عن التصويت للقرار بسبب الطريقة التي قدّم بها حامل القلم (يقصد الولايات المتحدة) مشروع القرار وعدم التفاته لملاحظتنا".

وأضاف عقب التصويت: "نأسف بشدة لعدم تَمكُّن الوفود في هذه القاعة من أخذ ملاحظاتهم في الحسبان".

بدوره أعرب نائب المندوب الأمريكي الدائم لدى الأمم المتحدة السفير ريتشارد ميلز، خلال الجلسة عن "عدم ارتياحه لغياب الوحدة بين أعضاء المجلس بشأن التمديد لولاية مينورسو".

وقال: "نرحّب في الوقت ذاته بخطة المغرب بشأن وضعية إقليم الصحراء، ونرحّب كذلك بتعيين السيد ستيفان دي ميستورا مبعوثاً خاصّاً للأمين العامّ إلى الصحراء، ونرجو له النجاح في مهمته".

وحثّ القرار جميع الأطراف على العمل معاً لمساعدة الأمم المتحدة على إيجاد حل سياسي واقعيّ ومقبول لطرفَي النزاع.

وفي 6 أكتوبر/تشرين الأول الحالي أعلن الأمين العامّ للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تعيين دي ميستورا مبعوثاً خاصّاً له إلى إقليم الصحراء، خلفاً للمستقيل هورست كوهلر.

وبدأ النزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو حول إقليم الصحراء عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده بالمنطقة، ليتحوَّل الخلاف إلى نزاع مسلَّح استمرّ حتى 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وأعلنت البوليساريو أحادياً قيام ما سمّته "الجمهورية العربية الصحراوية" في 27 فبراير/شباط 1976، واعترف بها بعض الدول جزئياً بلا حصول على عضوية في الأمم المتحدة.

وتصرّ الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح كحلٍّ حكماً ذاتياً موسَّعاً تحت سيادتها، فيما تطالب البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تُؤوِي لاجئين من الإقليم.

وتشرف الأمم المتحدة على مفاوضات بين المغرب والبوليساريو بحثاً عن حلّ نهائي للنزاع حول الإقليم، منذ توقيع الطرفين اتفاق وقف إطلاق النار.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً