نشرت روسيا قواتها في قاعدتي صرين والسبت، بعد أن أخلتهما الولايات المتحدة الأمريكية، جنوبي مدينة عين العرب (كوباني) شرق نهر الفرات.

كانت الولايات المتحدة أجلت قواتها من القاعدتين مع بدء عملية نبع السلام - صورة أرشيفية
كانت الولايات المتحدة أجلت قواتها من القاعدتين مع بدء عملية نبع السلام - صورة أرشيفية (Reuters)

تمركزت القوات الروسية الداعمة لنظام بشار الأسد في سوريا، في قاعدتين كانت أخلتهما الولايات المتحدة الأمريكية، جنوبي مدينة عين العرب (كوباني) شرق نهر الفرات.

ونشرت روسيا الجمعة، قواتها في قاعدتي صرين والسبت، بعدما انسحبت منهما القوات الأمريكية مؤخراً، حسب ما أفادت به مصادر محلية لوكالة الأناضول.

وكانت الولايات المتحدة أجلت قواتها من القاعدتين مع بدء عملية نبع السلام التي أطلقتها تركيا ضد الإرهابيين، ومن ثم عادت إلى قاعدة صرين إثر تعليق العملية، وأخلتها تماماً أمس الأول.

وتزامناً مع عملية نبع السلام التي انطلقت في 9 أكتوبر/تشرين الأول، سحبت الولايات المتحدة قواتها من 16 قاعدة ونقطة عسكرية من أصل 22 في سوريا، وعادت إلى 6 منها مع تعليق العملية.

من جهة أخرى انتشرت قوات النظام في نقاط عديدة على الحدود السورية مع تركيا، شرق مدينة القامشلي.

وتمركزت قوات النظام مساء الخميس، في عديد من النقاط على الشريط الحدودي الممتد من مدينة القامشلي إلى قرية عين ديوار التابعة لمدينة المالكية المتاخمة للحدود العراقية.

وفي 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية نبع السلام في منطقة شرق نهر الفرات، لتطهيرها من إرهابيي YPG/PKK وداعش، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من أكتوبر/تشرين الأول الفائت، علّق الجيش التركي العملية بعد توصُّل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، أعقبه اتفاق مع روسيا في الثاني والعشرين من الشهر ذاته.

المصدر: TRT عربي - وكالات