روسيا مستمرة في استهداف المدن الأوكرانية (Uncredited/AP)
تابعنا

قال مسؤولون إن جنود المقاومة الأوكرانية خاضوا معارك، السبت، لعرقلة التقدم العسكري الروسي على عدة جبهات في الوقت الذي ضغطت فيه الولايات المتحدة على الصين للانضمام إلى الغرب في معارضة الهجوم بعد اجتماع غلب عليه التوتر لمجموعة العشرين.

وقال حاكم خاركيف إن ضربة صاروخية على المدينة الواقعة بشمال شرق البلاد أسقطت ثلاثة جرحى من المدنيين, لكن الهجمات الروسية الرئيسية تتركز فيما يبدو إلى الجنوب الشرقي من المدينة وتحديداً في لوجانسك ودونيتسك.

ويشكل الإقليمان اللذان كانا بالفعل تحت سيطرة الانفصاليين الموالين لموسكو قبل الغزو الروسي في فبراير/شباط منطقة دونباس الصناعية في شرق أوكرانيا.

وأبلغ مسؤولون أوكرانيون عن وقوع ضربات في كلا الإقليمين، السبت، بينما قالت وزارة الدفاع البريطانية في نشرة دورية إن موسكو تجمع قوات من الاحتياط من جميع أنحاء البلاد قرب أوكرانيا.

وقال بافلو كيريلينكو حاكم إقليم دونيتسك عبر تطبيق تيليجرام إن صاروخاً روسيّاً أصاب بلدة دروزكيفكا الواقعة خلف خط المواجهة، وأشار إلى قصف مراكز سكانية أخرى.

كما قال حاكم منطقة لوهانسك سيرهي جايداي عبر تيليجرام "الروس يطلقون النار على طول خط المواجهة بأكمله"، لكنه ذكر لاحقاً أن هجوماً مضاداً للقو ات الأوكرانية أصاب مخازن أسلحة وذخيرة روسية وأجبر موسكو على وقف هجومها.

وتنفي روسيا، التي أعلنت بسط سيطرتها على إقليم لوهانسك بالكامل الأسبوع الماضي، استهداف المدنيين.

ووجهت أوكرانيا أمس الجمعة نداء للحصول على مزيد من الأسلحة المتطورة من الغرب والتي قالت كييف إنها مكنتها حتى الآن من إبطاء التقدم الروسي.

وبعدها بساعات، وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن أمراً بإرسال أسلحة جديدة تصل قيمتها إلى 400 مليون دولار لأوكرانيا، تشمل أربعة أنظمة صاروخية إضافية من طراز هيمارس.

وشكر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بايدن على الأنظمة الصاروخية والذخائر التي قال إنها احتياجات ذات أولوية. وأضاف على تويتر "هذا ما يساعدنا في الضغط على العدو".

وتعليقاً على توريد الأسلحة الجديدة، قالت السفارة الروسية في واشنطن إن الولايات المتحدة تريد "إطالة أمد الصراع بأي ثمن" وتعويض الخسائر العسكرية الأوكرانية.

*"لا بد من تصعيد العقوبات"

دعا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن المجتمع الدولي، السبت، إلى إدانة الهجوم الروسي، وقال إنه ناقش مخاوف واشنطن مع نظيره الصيني وانغ يي بشأن وقوف بكين في صف موسكو، وذلك خلال محادثات استمرت أكثر من خمس ساعات.

وتحدث بلينكن إلى صحفيين من جزيرة بالي الإندونيسية بعد اجتماع أمس الجمعة لوزراء خارجية مجموعة العشرين.

وكان الوزير الروسي سيرغي لافروف قد انسحب من الاجتماع وندد بتركيز الغرب على توجيه "انتقادات مسعورة" لبلده.

وقبل فترة وجيزة من الهزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير/ شباط، أعلنت بكين وموسكو تأسيس شراكة "لا حدود لها"، لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إنهم لم يلحظوا محاولات صينية لتجنب العقوبات الصارمة التي تقودها الولايات المتحدة على روسيا أو تزويدها بعتاد عسكري.

وقال أوليه سينيهوبوف حاكم مدينة خاركيف عبر تيليجرام إنه بالإضافة إلى الضربة الصاروخية التي أصابت المدينة، نجح المقاتلون الأوكرانيون في التصدي لهجومين روسيين بالقرب من ديمينتيفكا، وهي بلدة تقع بين المدينة والحدود مع ر وسيا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها قصفت "قاعدتين لمرتزقة أجانب ينتشرون قرب خاركيف".

وقال المتحدث باسم الوزارة إيجور كوناشينكوف إن طائرتين أوكرانيتين من طراز سو-25 أسقطتا في منطقة ميكولايف الجنوبية، كما تم تدمير خمسة مستودعات للذخيرة، منها ما يقع في المنطقة وأخرى في منطقتي دنيبروبتروفسك ودونيتسك الشرقيتين.

وقالت القوات المدعومة من روسيا في جمهورية دونيتسك الشعبية التي أعلنت استقلالها من جانب واحد إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 17 هناك خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية. وذكرت أن القوات الأوكرانية قصفت عشرة مواقع في المنطقة.

* مناشدة لفرض عقوبات إضافية

عقب اجتماع مجموعة العشرين أمس الجمعة، ألمح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أن الكرملين لا يعتزم التفكير في حل وسط قريباً، قائلاً إن استمرار استخدام العقوبات ضد روسيا قد يؤدي إلى ارتفاع "كارثي" في أسعار الطاقة.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا السبت إن العقوبات تؤتي ثمارها وكرر مناشدة كييف لإرسال المزيد من شحنات الأسلحة الغربية عالية الدقة.

وأضاف في منتدى في دوبروفنيك عبر رابط فيديو "الروس يحاولون جاهدين رفع تلك العقوبات، وهو ما يثبت أنها تؤلمهم حقاً. لذلك، يجب تشديد العقوبات حتى يتخلى بوتين عن خططه العدوانية أو ببساطة حتى يفقد القدرة على تجديد الموارد أو استخدامها".

في غضون ذلك، استبعد سفير روسيا لدى بريطانيا أندريه كيلين احتمال انسحاب بلاده من المناطق الأوكرانية الخاضعة لسيطرة موسكو، وقال إن القوات الروسية ستستولي على بقية أراضي منطقة دونباس.

وتقول موسكو، التي استولت أيضاً على مساحة كبيرة من الأراضي في جنوب أوكرانيا، إنها تريد انتزاع السيطرة على دونباس.

وتسبب الصراع، وهو الأكبر في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، في مقتل الآلاف وتشريد الملايين كما سوّى مدناً أوكرانية بالأرض.

وتصف روسيا الهجوم بأنه "عملية عسكرية خاصة" تهدف إلى تقويض قدرات الجيش الأوكراني والقضاء على الأشخاص الذين تعتبرهم قوميين خطرين.

وتقول أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون إن الحرب الروسية ما هي إلا عملية استيلاء غير مبررة على الأراضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً