عبّر مساعد وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف عن استعداد روسيا لدراسة أية اقتراحات جديدة من الولايات المتحدة لإبرام معاهدة أوسع نطاقاً، بدلاً من اتفاقية نووية ترجع لحقبة الحرب الباردة كان الطرفان قد علّقا العمل بها.

روسيا علقت في مطلع الأسبوع العمل بمعاهدة القوى النووية متوسطة المدى
روسيا علقت في مطلع الأسبوع العمل بمعاهدة القوى النووية متوسطة المدى (Reuters)

قال مساعد وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، الخميس، إن روسيا مستعدة لدراسة أية اقتراحات جديدة من الولايات المتحدة لإبرام معاهدة أوسع نطاقاً تشمل المزيد من البلدان، بدلاً من اتفاقية نووية ترجع لحقبة الحرب الباردة كان الطرفان قد علّقا العمل بها.

وتنص هذه المعاهدة المبرمة في عام 1987 على التخلص من ترسانة الصواريخ متوسطة المدى لدى أكبر بلدين نووين في العالم، لكنها تسمح لبلدان أخرى بإنتاجها ونشرها.

وقال ريابكوف "لاحظنا بالطبع الإشارة في بيان الرئيس ترمب إلى إمكانية إبرام معاهدة جديدة... يمكن أن تشمل أيضاً بلداناً أخرى كمشاركين فيها".

وأضاف خلال مؤتمر صحفي في موسكو "نتطلع إلى بلورة هذا الاقتراح وأن يصاغ كتابة أو بأي وسيلة أخرى...". وقال ريابكوف إن الولايات المتحدة لم ترسل بعد أية اقتراحات ملموسة بشأن اتفاقية جديدة.

وعلقت روسيا في مطلع الأسبوع العمل بمعاهدة القوى النووية المتوسطة المدى بعدما أعلنت واشنطن انسحابها منها خلال ستة أشهر ما لم تمتنع موسكو عما تقول الولايات المتحدة إنها انتهاكات للاتفاقية، فيما تنفي موسكو اتهامات واشنطن.

المصدر: TRT عربي - وكالات