نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب الأمريكي ترفض عزل ترمب في هذه الفترة (AFP)

ما المهم: قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، في تصريحات لصحيفة واشنطن بوست، إنها لا تؤيد عزل الرئيس دونالد ترمب، مشيرة إلى أنه "لا يستحق عناء ذلك".

وعبرت بيلوسي عن رفضها لعزل ترمب رغم القضايا التي تلاحقه تجنباً لأي إشكال قد يضر بالولايات المتحدة.

وجاءت تصريحات بيلوسي في أعقاب الشهادة التي أدلى بها محامي ترمب السابق مايكل كوهين في الكونغرس حيث قال إن الرئيس يمارس نشاطًا غير قانوني.

في المقابل تتزامن مع مناقشة الديمقراطيين لفرضية إطلاق إجراءات عزل الرئيس الأمريكي، في حين يرى مراقبون أنهم سيستخدمون شهادة كوهين كقضية انتخابية رئيسية في سباق الانتخابات الرئاسية المقررة في العام 2020.

المشهد: تشهد الساحة الأمريكية الداخلية توتراً غير مسبوق منذ أشهر، خاصة مع بداية التحقيقات مع محامي ترمب السابق مايكل كوهين ثم الخلاف بين المؤسسة التشريعية والتنفيذية حول الجدار العازل مع المكسيك الذي يصر الرئيس الأمريكي على بنائه.

في سياق هذا الانقسام تأتي تصريحات نانسي بيلوسي التي تعدّ أهم المعارضين لترمب وسياساته، إذ أكدت أن عزله سيفاقم الانقسام أكثر في البلاد بحجة أنه ليس هناك شيء مقنع وقاطع ويحظى بتأييد الحزبين.

ورأت بيلوسي أن ترمب "لا يستحق عناء ذلك" مشددة على ضرورة الابتعاد عن هذا الطريق الذي يقسم البلاد.

وعلى الرغم من وصفها عزل ترمب بأنه أمر غير صحي للولايات المتحدة فإن بيلوسي لم تفوّت الفرصة مرة أخرى لانتقاده، مشيرة إلى أنه "من غير اللائق أن يكون رئيساً للولايات المتحدة.. غير لائق أخلاقياً وغير لائق فكرياً".

في سياق آخر قالت صحيفة واشنطن بوست إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب سيطلب تخصيص 8.6 مليار دولار في موازنة 2020 لتمويل الجدار الذي يريد تشييده على الحدود مع المكسيك.

وقال المستشار الاقتصادي للرئيس الأمريكي لاري كادلو لشبكة فوكس نيوز الإخبارية الأمريكية إن ترمب متمسّك بالجدار وبالأمن على الحدود.

وحسب صحيفة واشنطن بوست فإن ترمب يريد في موازنته للعام 2020 تحويل 5 مليارات دولار من موازنة وزارة الأمن ا لداخلي و3.6 مليار دولار من موازنة وزارة الدفاع، لتخصيصها لمشروع الجدار الذي يهدف منه ترمب إلى منع الهجرة.

وستضاف تلك المبالغ إلى التمويل العاجل بقيمة 6.5 مليار دولار المقرر وفق حال "الطوارئ الوطنية" التي أعلنها ترمب في 15 فبراير/شباط، وهو إجراء يمكّنه من الالتفاف على الكونغرس للإفراج عن التمويل.

الخلفية والدوافع: تصريحات بيلوسي حول عزل ترمب تأتي عى خلفية التحقيق الذي فتحه المحقق الخاص روبرت مولر في التدخل الروسي في حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية في عام 2016، وما إن كانت حملة ترمب تواطأت مع الحكومة الروسية. كما يحقق أيضاً فيما إذا كان ترمب قد حاول عرقلة التحقيق، على الرغم من نفي الرئيس الأمريكي ارتكاب أي مخالفات ووصف التحقيق بأنه حملة اضطهاد.

ومن المنتظر أن يرسل مولر في وقت قريب تقريراً يشمل النتائج التي توصّل إليها وزير العدل وليام بار. وقد يسعى الكونغرس للتحرك ضد الرئيس إذا ثبت ارتكابه مخالفات، فيما تجري عدة لجان في مجلس النواب ذي الأغلبية الديمقراطية تحقيقات بشأن الرئيس أيضاً.

TRT عربي
الأكثر تداولاً