دعا زعيم حزب الأمة القومي المعارض في السودان الصادق المهدي، السبت، الرئيس عمر البشير، إلى التنحي ورفع حالة الطوارئ، وإطلاق سراح المعتقلين، ضمن ما أسماها "كبسولة التحرير".

تحدث الصادق المهدي عن تقديمه لحل للخروج من الأزمة في السودان أسماه
تحدث الصادق المهدي عن تقديمه لحل للخروج من الأزمة في السودان أسماه "كبسولة التحرير" (AFP)

قال حزب الأمة السوداني المعارض في بيان، السبت، إن الصادق المهدي زعيم الحزب دعا الرئيس السوداني عمر البشير إلى التنحي، وأبدى استعداده للقاء ممثلي المعارضة "للاتفاق على تفاصيل العبور نحو النظام الجديد".

وتحدث المهدي، في كلمة أمام قيادات حزبه في العاصمة الخرطوم، عن تقديمه لحل للسودان للخروج من أزمته أسماه "كبسولة التحرير"، بحسب بيان الحزب. وأوضح أن "كبسولة التحرير تتمثل في رفض إعلان الطوارئ، ورفض عسكرة الإدارة".

وتابع "للخروج من موقف المواجهة الحالي، نوجه لرئيس الجمهورية نداء أنك تستطيع أن تحقق للبلاد مخرجاً آمناً يحول دون الاستقطاب الحاد للوحدة الوطنية".

وأردف "النداء هو رفع حالة الطوارئ، وإطلاق سراح المعتقلين، والتنحي، ليقوم نظام جديد يحقق السلام العادل والشامل والتحوّل الديمقراطي".

وأعلن البشير، في 22 فبراير/شباط الماضي، حالة الطوارئ في جميع أنحاء السودان لمدة عام، وحلّ حكومة الوفاق الوطني وحكومات الولايات، ودعا البرلمان إلى تأجيل النظر في تعديل الدستور.

وتشهد مدن سودانية، منذ 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، احتجاجات مندّدة بالغلاء، ومطالبة بتنحي البشير، الذي وصل إلى السلطة عام 1989.

وسقط خلال الاحتجاجات، التي شهد بعضها أعمال عنف، 32 قتيلاً، بحسب أحدث إحصاء حكومي، فيما قالت منظمة العفو الدولية، في 11 فبراير/شباط الماضي، إن عدد القتلى بلغ 51.

المصدر: TRT عربي - وكالات