قال زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو إنه سيقبل تدخلاً عسكرياً أمريكياً في حال اقتراحه. ودعا غوايدو أنصاره للنزول إلى الشوارع مجدداً، السبت، للمشاركة في مظاهرات واحتجاجات ضد الحكومة.

أشار غوايدو إلى أنهم يواجهون حكومة تعمل على تسليح
أشار غوايدو إلى أنهم يواجهون حكومة تعمل على تسليح "جماعات شبه عسكرية" (AFP)

قال زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو إنه منفتح على قبول تدخّل عسكري أمريكي للمساعدة في التعامل مع الوضع السياسي الطارئ في بلده.

وأضاف غوايدو في مقابلة مع صحيفة إيطالية، الجمعة، "إذا اقترح الأمريكيون تدخلاً عسكرياً فسأقبله على الأرجح".

ولجأ برلمانيان فنزويليان إلى سفارتين أجنبيتين في كراكاس، الخميس، فيما تشن حكومة الرئيس نيكولاس مادورو حملة على حلفاء غوايدو الذين أيّدوا محاولته لإشعال ثورة في الشوارع، الأسبوع الماضي.

في السياق ذاته، دعا غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، أنصاره للنزول إلى الشوارع مجدداً، السبت، للمشاركة في مظاهرات واحتجاجات ضد الحكومة.

وقال غوايدو، خلال مؤتمر صحفي في العاصمة كاراكاس، إنهم سينظمون مظاهرات في عموم فنزويلا من أجل إدغار زامبرانو، النائب الأول لرئيس البرلمان، الذي أُلقي القبض عليه، الخميس، بتهمة المشاركة في محاولة الانقلاب الفاشلة.

وأشار إلى أنهم يواجهون حكومة تعمل على تسليح "جماعات شبه عسكرية"، وأن ذلك لن يجعلهم يتراجعون عن هدفهم، وتابع "سننظم، صباح السبت، مظاهرات في عموم البلاد".

ومنذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي تشهد فنزويلا توتراً، إثر إعلان غوايدو أحقيته في تولي الرئاسة مؤقتاً إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

المصدر: TRT عربي - وكالات