حذر رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو سلطات بلاده من توقيفه عقب عودته من جولة خارجية شملت كلاً من كولومبيا والبرازيل والباراغواي والأرجنتين والإكوادور، داعياً لمواصلة التظاهرات ضد حكومة الرئيس نيكولاس مادورو.

خوان غوايدو يعتزم العودة إلى كاراكاس ومواصلة التظاهر ضد حكومة مادورو
خوان غوايدو يعتزم العودة إلى كاراكاس ومواصلة التظاهر ضد حكومة مادورو (AFP)

حذر رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، من احتمال توقيفه من قِبل سلطات بلاده بعد عودته إلى العاصمة كاراكاس، في وقت لاحق من يوم الإثنين.

وقال غوايدو في مقطع مصور نشره عبر حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي "إذا حاولت حكومة الرئيس نيكولاس مادورو توقيفي، فإن هذا سيكون واحداً من الأخطاء الأخيرة التي ترتكبها هذه الحكومة".

وأضاف غوايدو أنه يعتزم العودة إلى كاراكاس، الإثنين، بعد جولة إقليمية شملت عدة بلدان، داعياً أنصاره لمظاهرات حاشدة في كل أنحاء البلاد.

وأعلن غوايدو عزمه العودة من الإكوادور إلى البلاد والمشاركة في مظاهرات تنوي المعارضة تنظيمها في عموم البلاد.

وتوجه غوايدو إلى كولومبيا في 23 من فبراير/شباط الماضي ضمن مساعي المعارضة الفنزويلية في إدخال مساعدات إنسانية إلى البلاد، أرسلتها الولايات المتحدة، وقد منع الجيش الفنزويلي دخول تلك المساعدات وأغلق الحدود مع كولومبيا.

ويرى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن تلك المساعدات "جزء من إستراتيجية الولايات المتحدة لاحتلال فنزويلا" وأنه "لن يسمح بهذا الاستعراض".

المصدر: TRT عربي - وكالات