حاول وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، بزيارته المفاجئة لبغداد، طمأنة المسؤولين في العراق حيال مستقبل القوات الأمريكية الموجودة هناك، بعد الانسحاب من سوريا وإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب رغبته في "مراقبة إيران" من العراق.

وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان يبحث مستقبل القوات الأمريكية في العراق
وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان يبحث مستقبل القوات الأمريكية في العراق (Reuters)

وصل وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان، إلى بغداد، في زيارة مفاجئة وغير مُعلن عنها مسبقاً، لبحث مستقبل القوات الأمريكية في العراق.

وقالت وكالة رويترز إن شاناهان سيؤكد خلال زيارته دعم الولايات المتحدة لسيادة العراق، خاصة بعد أيام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، عزمه إبقاء قوات بلاده في العراق لـ"مراقبة إيران".

ومن المتوقع أن يلتقي شاناهان مسؤولين عراقيين بينهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، لمناقشة سبل مكافحة الإرهاب وتبادل المعلومات الاستخباراتية فيما يتعلق بالقضاء على تنظيم داعش الإرهابي.

وفي أول زيارة له للعراق، قال شاناهان للصحفيين المسافرين برفقته "نحن في العراق بدعوة من الحكومة ومن مصلحتنا بناء قدرات الأمن العراقية".

وأضاف "أريد أن أسمع منهم بنفسي عن مخاوفهم والعوامل السياسية التي تواجههم ثم سنأخذ ذلك بوضوح في الاعتبار في تخطيطنا".

ومن المقرر أن يلتقي شاناهان في بغداد أيضاً، مسؤولين عسكريين أمريكيين في المنطقة، لمناقشة ترتيبات الانسحاب الأمريكي من سوريا.

وكانت أصوات كثيرة في العراق دعت لانسحاب تام ونهائي للقوات الأمريكية، بعد أكثر من عام على إعلان بغداد الانتصار على تنظيم داعش الإرهابي، وعلى أعتاب انتهاء الهجوم الأخير على التنظيم في سوريا.

المصدر: TRT عربي - وكالات