الرئيس الأوكراني يجري زيارة مفاجئة لباخموت على خط المواجهة في الشرق/ صورة: AA (AA)
تابعنا

قال مصدر مطلع الثلاثاء إن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ينوي التوجّه إلى واشنطن، على الرغم من عدم تأكيد الزيارة بعد، إذ ربما تؤدي مخاوف أمنية إلى تغيير الخطط، وفقاً لرويترز.

من جانبها ذكرت وسائل إعلام إنّ زيلينسكي سيزور البيت الأبيض وينوي الرئيس جو بايدن إعلان حزمة أسلحة جديدة لكييف تشمل لأول مرة صواريخ باتريوت، مشيرة إلى أنّ الرئيس الأوكراني قد يلقي أيضاً خطاباً أمام الكونغرس الأمريكي.

وكان موقع بانشبول نيوز الإخباري أول من أورد نبأ الرحلة المحتملة، والتي ستكون أول رحلة لزيلينسكي خارج أوكرانيا منذ أن شنت روسيا هجومها على البلاد في 24 فبراير/شباط.

ومن المتوقع أن يجتمع زيلينسكي مع قادة الكونغرس وكبار مسؤولي الأمن القومي في الحزبين الديمقراطي والجمهوري وقد يلقي كلمة أمام جلسة مشتركة للكونغرس، حسبما ذكر موقع بانشبول نيوز.

وفي وقت سابق الثلاثاء دعت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي أعضاء المجلس إلى حضور جلسة للكونغرس مساء الأربعاء سيكون لها "تركيز خاص للغاية على الديمقراطية".

ولم توضح تصريحات بيلوسي، التي جاءت في رسالة طبيعة الجلسة.

ويستعدّ الكونغرس لإقرار مشروع قانون الميزانية العامة للدولة الفدرالية والذي يتضمّن مساعدات جديدة لأوكرانيا، تبلغ قيمتها 44.9 مليار دولار.

وصواريخ باتريوت التي تنوي واشنطن تزويد كييف بها أثبتت قدراتها على نطاق واسع في السنوات الأخيرة في العراق والخليج، وهي قادرة على الحدّ بقوّة من فعالية الضربات الروسية على أوكرانيا.

ومنذ بدأت القوات الروسية الهجوم على أوكرانيا قبل عشرة أشهر، لم يغادر زيلينسكي الأراضي الأوكرانية قطّ، إذ خصّص كل وقته لقيادة الجهد الحربي وتنسيق الأنشطة السياسية والدبلوماسية والإنسانية.

وتحدث زيلينسكي، منذ بدأت الحرب، مع قادة دول كثيرة وخاطب أعضاء برلمانات حول العالم، لكنّ هذه الحوارات كانت كلّها عبر الفيديو أو الهاتف.

وتمثّل زيارته لواشنطن إقراراً بالدور الريادي الذي أدّته الولايات المتّحدة لتمكين بلاده من التصدّي للقوات الروسية.

بوتين يحدد الأهداف العسكرية للعام الجديد

حدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أهداف جيشه للعام 2023، خلال اجتماع مع كبار القادة العسكريين الاربعاء، وفق ما أعلن الكرملين الثلاثاء في الشهر التاسع من الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وقال الكرملين في بيان إن "فلاديمير بوتين سيعقد اجتماعاً موسعاً لوزارة الدفاع (...) ستُعرَض فيه نتائج أنشطة القوات المسلحة الروسية في 2022 وستُحدَّد المهمات للعام المقبل".

وأضاف أن وزير الدفاع سيرجي شويغو سيشارك خصوصاً في هذا الاجتماع بهدف "عرض مدى تقدم العملية العسكرية الخاصة" في أوكرانيا وعملية تزويد القوات المقاتلة بشحنات الأسلحة.

وأوضح المصدر نفسه أن نحو 15 ألف مسؤول في الجيش الروسي سيشاركون في هذا الحدث عبر تقنية الفيديو.

ويأتي هذا الاجتماع بعدما عدل بوتين عن عقد مؤتمره الصحفي التقليدي في نهاية العام، علماً بأنه واظب على ذلك منذ العام 2001.

زيلينسكي يزور باخموت

أجرى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الثلاثاء زيارة "مفاجئة" لمدينة باخموت الواقعة على خط المواجهة في الشرق، مما يلقي الضوء على محاولات روسيا المتعثرة والمستمرة للاستيلاء عليها.

وحصن باخموت في دونيتسك، إحدى المقاطعات التي أعلنت روسيا ضمها في سبتمبر/أيلول، رغم رفض معظم الدول ذلك باعتباره احتلالاً غير قانوني.

من جانبه قال السكرتير الصحفي للرئيس الأوكراني سيرهي نيكيفوروف، عبر صفحته على فيسبوك، إن زيلينسكي أجرى زيارة "غير معلنة" لمقاطعة دونيتسك، حيث التقى قوات الجيش التي تدافع عن مدينة باخموت"، وفق وكالة "أوكرين فورم" المحلية.

وأضاف: "زار الرئيس المواقع الأمامية لأحد الألوية التي تصد قوات العدو عن الاقتراب من المدينة، واستمع إلى تقرير عن الوضع العملياتي والدعم اللوجستي ومقترحات لمزيد من العمل".

وشكر زيلينسكي الجنود على "شجاعتهم وقوتهم التي أظهروها في أثناء صد هجمات العدو"، حسب تعبيره.

وأكد الرئيس الأوكراني في منشور على تليغرام، أنه فخور "مثل أوكرانيا بأكملها، بالمدافعين عن باخموت الذين يثبتون بشجاعتهم أن الأوكرانيين لن يستسلموا أبداً".

أوكرانيا تسقط مسيّرات إيرانية

أعلنت أوكرانيا الثلاثاء إسقاط 67 مسيرة إيرانية منذ مطلع ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وقال متحدث القوات الجوية في الجيش الأوكراني يوري إهنات، في إفادة صحفية، إن قوات بلاده أسقطت في ديسمبر الجاري 67 مسيرة انتحارية إيرانية الصنع من طراز "شاهد".

وأوضح إهنات أن القوات الأوكرانية "تعتقد أن المسيّرات تعد من الدفعة الجديدة التي تلقتها روسيا من إيران"، حسبما ذكرت وكالة "أوكرين فورم" المحلية.

وقال المتحدث إن "المسيّرات كانت تُطلق سابقاً من منطقتَي القرم وخيرسون، لكنها تُطلق حالياً من إقليم كراسنودار على الساحل الشرقي لبحر آزوف".

وأشار المسؤول الأوكراني إلى أنه جرى إطلاق 127 مسيرة من طراز "شاهد" و300 صاروخ "كروز" لمهاجمة أوكرانيا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وديسمبر الجاري.

وتعرضت روسيا، التي بدأت في فبراير هجوماً واسعاً على أوكرانيا، لانتكاسات عسكرية كبيرة في الأشهر الاخيرة، أجبرتها على الانسحاب من منطقة خاركيف في شمال شرق أوكرانيا ومن مدينة خيرسون في الجنوب.

وأقر بوتين الثلاثاء بأن الوضع "بالغ الصعوبة" في أربع مناطق بجنوب أوكرانيا وشرقها سبق أن أعلنت موسكو ضمها رغم أنها لا تسيطر عليها كلياً.

وشهد العام الفائت أيضا تعبئة 300 ألف عنصر من الاحتياطيين الروس. لكن هذه العملية تخللتها تجاوزات وأخطاء دفعت آلافاً من هؤلاء إلى الفرار من البلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً