مسؤول أوكراني قال إن القوات الأوكرانية هاجمت فندقا كان يتمركز فيه أفراد من مجموعة فاغنر العسكرية الروسية/ صورة: Reuters (Reuters)
تابعنا

أجرى الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي محادثات مع رؤساء الولايات المتحدة وتركيا وفرنسا أمس الأحد، في زيادة للنشاط الدبلوماسي حول الحرب التي بدأتها روسيا قبل عشرة أشهر.

وقال زيلينسكي في كلمته الليلية المصورة: "إننا نعمل باستمرار مع الشركاء". وأضاف أنه يتوقع بعض "النتائج المهمة" الأسبوع المقبل من سلسلة من الفاعليات الدولية التي ستتناول الوضع في أوكرانيا.

وعلى الرغم من إجراء زيلينسكي محادثات عديدة مع الرئيس جو بايدن والرئيسين الفرنسي إيمانويل ماكرون والتركي رجب طيب أردوغان منذ هجوم القوات الروسية أواخر فبراير/شباط، فإن إجراء مثل هذه السلسلة من المناقشات في يوم واحد فقط ليس حدثاً عادياً.

وقال زيلينسكي إنه شكر بايدن على المساعدة "الدفاعية والمالية غير المسبوقة" التي قدمتها الولايات المتحدة لأوكرانيا وتحدث مع الرئيس الأمريكي بشأن تزويدها بأنظمة دفاعية فعالة مضادة للطائرات لحماية السكان.

وفي وقت سابق قال زيلينسكي إنه أجرى محادثة "هادفة للغاية" مع ماكرون حول "الدفاع والطاقة والاقتصاد والدبلوماسية" استمرت أكثر من ساعة ومحادثات مع أردوغان بشأن ضمان صادرات الحبوب الأوكرانية.

وعملت تركيا، التي لعبت دور الوسيط في محادثات السلام في الأشهر الأولى من الحرب، إلى جانب الأمم المتحدة في صفقة حبوب فتحت المواني الأوكرانية أمام الصادرات في يوليو/تموز بعد حصار روسي فعلي استمر ستة أشهر.

وقال مكتب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه أجرى اتصالاً هاتفياً بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الأحد دعا فيه لإنهاء سريع للصراع.

وقال بوتين الأسبوع الماضي إن فقدان موسكو شبه الكامل للثقة بالغرب سيجعل الوصول إلى تسوية نهائية بشأن أوكرانيا أصعب، وحذر من حرب طويلة الأمد.

استهداف مقر لفاغنر

قال مسؤول كبير في شرق أوكرانيا الأحد إن القوات الأوكرانية هاجمت فندقاً كان يتمركز فيه أفراد من مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة، مما أدى إلى مقتل عدد كبير منهم.

ولم يتسنَّ التحقق من صحة الرواية التي جاءت على لسان سيرجي جايداي حاكم منطقة لوغانسك التي تحتلها روسيا، خلال مقابلة تلفزيونية.

وقال جايداي في مقابلته مع التلفزيون الأوكراني إن القوات شنت هجوما أمس السبت على فندق في بلدة كاديفكا في غرب لوغانسك. وأظهرت صور منشورة على قنوات تليغرام مبنى تحول معظمه إلى أنقاض.

وأضاف جايداي: "... في مقر تمركز مجموعة فاغنر لقي عدد كبير من الذين كانوا هناك حتفهم".

ولم يتسنَّ‭‭ ‬‬حتى الآن التواصل مع وزارة الدفاع الروسية إلى التعليق.

ولم يذكر جايداي عدد القتلى، لكنه قال إن الناجين لم يجدوا خدمات طبية كافية لعلاجهم.

وأضاف: "أنا متأكد أن ما لا يقل عن 50% ممن بقوا على قيد الحياة سيموتون قبل أن يحصلوا على الرعاية الطبية".

ونقلت بعض وسائل الإعلام الأوكرانية عن مسؤولين محليين قولهم إن الفندق أُغلق لبعض الوقت.

ومجموعة فاغنر مقاول عسكري خاص له علاقات وثيقة مع الكرملين. ومن المعروف أن أفراد هذه المجموعة يقاتلون في بعض أنحاء أوكرانيا، كما جرى نشرهم في عدد من البلدان الإفريقية من بينها ليبيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً