بلينكن يقول إن الولايات المتحدة علقت وجودها الدبلوماسي في أفغانستان وأنها ستنفذ عملياتها من قطر (AP)

أعلنت السفارة الأمريكية في العاصمة الأفغانية كابل على موقعها الإلكتروني تعليق جميع أعمالها اعتباراً من اليوم الثلاثاء 31 أغسطس/آب 2021.

وقالت السفارة "في حين سحبت الحكومة الأمريكية جنودها من كابل فسنواصل مساعدة المواطنين الأمريكيين وأسرهم في أفغانستان من الدوحة".

من جانبه أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن الولايات المتحدة علقت وجودها الدبلوماسي في أفغانستان وأنها ستنفذ عملياتها انطلاقاً من قطر، مضيفاً أن واشنطن ستمضي "من دون هوادة" في جهودها لمساعدة الأمريكيين والأفغان وآخرين على مغادرة أفغانستان حتى بعد انسحاب قواتها منها.

وتأتي تعليقات بلينكن بعد مغادرة آخر طائرة أمريكية مُخلِّفةً آلاف الأفغان الذين ساعدوا الدول الغربية.

وانتهت العملية قبل موعد نهائي ينقضي اليوم الثلاثاء، كان الرئيس جو بايدن حدده لانسحاب القوات الأمريكية، ما أثار انتقاد الديمقراطيين والجمهوريين لطريقة معالجته للوضع في أفغانستان منذ أحرزت طالبان تقدماً خاطفاً واستولت على كابول هذا الشهر.

وقال بلينكن إن واشنطن ستنفذ المهام الدبلوماسية الخاصة بأفغانستان ومنها العمل القنصلي وإدارة المساعدات الإنسانية انطلاقاً من العاصمة القطرية الدوحة عبر فريق يقوده إيان مكاري نائب رئيس البعثة الأمريكية في أفغانستان.

وأضاف: "بدأ فصل جديد من انخراط أمريكا في أفغانستان... سنواصل جهودنا الحثيثة لمساعدة الأمريكيين والأجانب والأفغان على مغادرة أفغانستان إذا اختاروا ذلك".

وأفاد بأن أكثر من 100 أمريكي ممن أرادوا مغادرة أفغانستان يُعتقد أنهم لا يزالون موجودين هناك، لكن واشنطن تحاول تحديد عددهم على وجه الدقة.

وأُجلي أكثر من ستة آلاف أمريكي حتى الآن.

وأجلت القوات الأمريكية والقوات المتحالفة معها أكثر من 122 ألف شخص جواً من كابول منذ 14 أغسطس/آب، وهو اليوم الذي سبق استعادة حركة طالبان السيطرة على البلاد بعد عشرين عاماً من الإطاحة بها من السلطة في غزو قادته الولايات المتحدة.

ومع استيلاء طالبان على السلطة وبقاء مصير مطار كابول غامضاً قال بلينكن إن واشنطن تعمل على إيجاد طرق لمساعدة الأمريكيين وغيرهم ممن قد يختارون المغادرة عبر الطرق البرية، موضحاً: "ليس لدينا أي أوهام بأن أياً من هذه (طرق المساعدة) سيكون سهلاً أو سريعاً".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً