ستولتنبرغ يدعو لتنحية الخلافات التي ظهرت داخل حلف الناتو في عهد ترمب (DPA)

طالب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" ينس ستولتنبرغ الاثنين دول التحالف الثلاثين لتنحية الخلافات والانقسامات التي اندلعت في عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب، والتركيز على التحديات الأمنية التي تفرضها روسيا والصين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي لستولتنبرغ عقده في العاصمة البلجيكية بروكسل قبيل ترؤُّسه أول قمة للناتو يحضرها الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، حسب و كالة "أسوشيتيد برس".

وقال: "سنفتح اليوم فصلاً جديداً في علاقتنا عبر الأطلسي".

وبينما قلل ستولتنبرغ من مستوى التوترات مع الصين أضاف أن الناتو "يجب أن يتخذ نهجاً أكثر صرامة تجاه بكين"، مؤكداً أن "النفوذ العسكري الصيني يشكل تحدياً".

وأوضح: "لن ندخل في حرب باردة جديدة، والصين ليست عدونا"، لكننا في حاجة إلى أن نواجه معاً، باعتبارنا حلفاء، التحديات التي يطرحها صعود الصين على أمننا".

وتابع: "نحن نشهد زيادة كبيرة في قوة الصين. إنها تستثمر في القدرات النووية والأسلحة المتطورة ولديها موقف عدائي في بحر الصين ولا تشاركنا قيمنا، كما تظهر حملة القمع في هونغ كونغ واستخدام تقنية التعرف على الوجوه لمراقبة السكان الصينيين".

وأضاف: "الصين تقترب منا في الفضاء الإلكتروني وفي إفريقيا وفي القطب الشمالي. إنها تستثمر في أوروبا للسيطرة على البنى التحتية الاستراتيجية". ودعا قادة حلف الأطلسي للتصديق على بيان "يظهر موقف الحلفاء الواضح" تجاه الصين.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع روسيا لفت ستولتنبرغ إلى أن العلاقات مع موسكو "بلغت أدنى مستوى لها منذ نهاية الحرب الباردة".

وعلى صعيد آخر أعلن ستولتنبرغ أن الحلف "سيستمر بتقديم الدعم للقوات الأفغانية حتى بعد الانسحاب من أفغانستان".

وعاني الناتو اضطرابات لمدة أربع سنوات في عهد ترمب.

ويأمل العديد من الحلفاء الحصول على تأكيدات من بايدن لأن الولايات المتحدة ستقف إلى جانبهم في أوقات الصراع.

يشار إلى أنه بعد سلسلة من الاجتماعات في بروكسل بما في ذلك مع قادة الاتحاد الأوروبي يتوجه بايدن إلى جنيف لإجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً