وزير الخارجية الأمريكي يقول إن روسيا "ترتكب خطأ جسيماً إن كانت تعتقد أن الأمر يتعلق بنا" (Carlos Barria/AFP)

انتقد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن روسيا، بسبب حملتها على الاحتجاجات المؤيدة للمعارض السجين أليكسي نافالني، وقال إن الولايات المتحدة تبحث الردود المحتمَلة على أفعال موسكو.

وقال بلينكن في مقابلة مع تليفزيون NBC إنه "منزعج للغاية من القمع العنيف" للمحتجين الروس الأحد، واعتقال من يطالبون بالإفراج عن نافالني، وهو معارض بارز للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في أنحاء البلاد.

وقد اعتُقل أكثر من 5300 محتجّ في استعراض هائل للقوة.

في المقابل قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين الاثنين، إن موسكو ستتجاهل تعليقات بلينكن، وحذّر واشنطن من فرض أي عقوبات جديدة على بلاده.

وأضاف بلينكن في المقابلة: "الحكومة الروسية ترتكب خطأ جسيماً إذا كانت تعتقد أن الأمر يتعلق بنا، الأمر يتعلق بهم، يتعلق بالحكومة، يتعلق بالإحباط الذي يشعر به الشعب الروسي بسبب الفساد والاستبداد، وأعتقد أنهم بحاجة إلى النظر إلى الداخل لا إلى الخارج".

ولم يعلن بلينكن التزامه فرض عقوبات معينة على روسيا في المقابلة التي سُجلت الأحد وناقش فيها الوضع المتعلق بالمعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني، والتدخل الروسي في انتخابات 2020، والطاقة الشمسية، والمزاعم المتعلقة بتقديم مكافآت مقابل قتل الجنود الأمريكيين في أفغانستان.

وقال بلينكن عن اتصال الرئيس جو بايدن هاتفياً الأسبوع الماضي بالزعيم الروسي: "لم يكن بإمكان الرئيس أن يكون أوضح في حديثه مع الرئيس بوتين".

وفي ما يتعلق بإيران، حذّر بلينكن من أن طهران على بُعد أشهر من القدرة على إنتاج الموادّ الانشطارية اللازمة لصنع سلاح نووي.

وقال لتليفزيون NBC إن الأمر قد يستغرق "أسابيع" فقط إذا استمر عدم التزام إيران القيود المنصوص عليها في الاتفاق النووي المبرم عام 2015، والذي انسحبت منه الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب.

وبخصوص كوريا الشمالية قال إنه يمكن استخدام عقوبات إضافية بالتنسيق مع حلفاء الولايات المتحدة كوسيلة لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وأضاف أن الوسائل الأخرى تشمل حوافز دبلوماسية غير محددة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً