حتى الآن تجرى عمليات إجلاء لعشرات الآلاف من الأفغان والأمريكيين والمواطنين الأجانب لمغادرة البلاد (Marcos Moreno/AP)

كشفت صحيفة وول استريت جورنال عن تقاضي الملياردير الأمريكي إريك برنس مبلغ 6500 دولار عن كل تذكرة لرحلات جوية لطائرات مستأجرة مقلعة من أفغانستان.

وبرنس هو مؤسس شركة بلاك ووتر، شركة مقاولات عسكرية ربحت مليارات الدولارات من الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان. والآن وعلى الرغم من انتهاء الحرب في أفغانستان بهزيمة أمريكية وجد مؤسس الشركة طريقة أخرى للاستفادة.

وحتى الآن تجرى عمليات إجلاء لعشرات الآلاف من الأفغان والأمريكيين والمواطنين الأجانب لمغادرة البلاد إثر سيطرة حركة طالبان الاستبدادية على السلطة وانسحاب القوات الأمريكية.

وعلى الرغم من ضغوط قادة مجموعة السبع الآخرين للسماح بمزيد من الوقت لعمليات الإجلاء، لم يعدل الرئيس الأمريكي عن خطته بسحب القوات الأمريكية بأكملها من أفغانستان في موعد أقصاه 31 أغسطس/أب، مصرحاً الثلاثاء: "أنا مصمم على ضمان إكمال مهمتنا".

وخلال الـ24 ساعة الماضية أجْلت الولايات المتحدة ودول أخرى 19200 شخص من المطار الدولي في كابل، ليصل إجمالي عدد الأشخاص الذين جرى إجلاؤهم حتى الآن إلى 82300.

لكن الكثيرين غيرهم، بما فيهم مئات المواطنين الأمريكيين وعشرات الآلاف من الأفغان المؤهلين للحصول على تأشيرات خاصة لا يزالون عالقين في البلاد.

ووفق وول ستريت جورنال عرض الملياردير الأمريكي إريك برنس عرضاً مميزاً على قلة من هؤلاء العالقين مقابل ثمن باهظ.

وهنا عرض الممول عن رحلات برنس تقاضيه مبلغ 6500 دولار على الفرد الواحد إضافة إلى تكاليف أخرى إذا احتاج الراكب إلى المساعدة في الهروب من منزله والوصول إلى المطار بأمان.

وأدان صحفيون ومراقبون آخرون عروض برنس.

وكتبت محررة صحيفة نيويورك تايمز، ماريا أبي حبيب، على تويتر: "بعد جني ملايين الدولارات من حرب أفغانستان عاد إريك برنس إليها، مستغلاً يأس الناس للحصول على المال".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً