مصر تستعد للإفراج عن السفينة "إيفر غيفن" بعد ثلاثة أشهر على إغلاقها قناة السويس (Amr Abdallah Dalsh/Reuters)

تستعد سفينة الحاويات العملاقة "إيفر غيفن" التي جنحت في قناة السويس في مارس/آذار الماضي، واحتُجزت هناك منذ ذلك الحين، للإبحار الأربعاء، لتستأنف رحلتها أخيراً، بعد أن توصّل مالكها وشركات التأمين إلى تسوية مع هيئة قناة السويس.

وأعلنت هيئة قناة السويس أن "إيفر غيفن" سيُفرَج عنها الأربعاء، على أن تُقام مراسم بالهيئة احتفالاً بمغادرة السفينة التي تحمل نحو 18300 حاوية.

وقالت مصادر بقناة السويس إنّ قاطرتين واثنين من كبار مرشدي القناة سيرافقون السفينة التي فُحصت وتأكدوا من سلامتها وجاهزيتها للإبحار.

وقال رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع في مقابلة تليفزيونية، إنّ مصر ستتلقّى من الشركة اليابانية المالكة للسفينة، بالإضافة إلى التعويض المالي، قاطرة بحرية بقوة شدّ تبلغ 75 طناً.

وأضاف ربيع: "لقد حافظنا على حقوقنا وحافظنا على علاقات جيّدة مع عملائنا".

ولفت رئيس هيئة القناة إلى أنّه ستُعوَّض أيضاً أسرة أحد عمال الهيئة الذي توُفّي في أثناء عملية تعويم السفينة.

وكانت إيفر غيفن، وهي واحدة من أكبر سفن الحاويات في العالم، جنحت بزاوية مائلة في القناة لـ6 أيام في أثناء رحلتها إلى ميناء روتردام الهولندي، ومنعت مرور السفن وعطلت التجارة العالمية.

وطالبت هيئة القناة بتعويض أكثر من 900 مليون دولار لتغطية جهود تعويم السفينة وخسائر أخرى، لكنها خفضت المبلغ المطلوب إلى 550 مليون دولار.

واحتجزت الهيئة السفينة بأمر قضائي، مما أثار خلافات مع شركة "شوي كيسن" اليابانية المالكة للسفينة، وشركات التأمين عليها.

وبعد محادثات مطولة توُصّل إلى تسوية بين الطرفين لم يُكشف عنها، لكن رئيس هيئة قناة السويس قال في تصريحات إعلامية، إن مبلغ التعويض لم يبتعد كثيراً عن 500 مليون دولار.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً