قال سُلطان عُمان قابوس بن سعيد الجمعة، إن بلاده حريصة على تعزيز التفاهم والحوار بين الدول لحل القضايا بالطرق السلمية، معرباً عن تفاؤله بـ"الجهود المبذولة لإحلال الاستقرار في المنطقة".

يأتي تصريح قابوس بعد أيام من لقائه نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان في مسقط
يأتي تصريح قابوس بعد أيام من لقائه نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان في مسقط (Reuters)

أكَّد سُلطان عُمان قابوس بن سعيد الجمعة، حرص بلاده على تعزيز التفاهم والحوار بين الدول، لحل القضايا بالطرق السلمية، حسب ما نقلته وكالة الأنباء العمانية.

وقال قابوس إن السلطنة تؤكّد "حرصها الدائم والمستمر على تعزيز التفاهم والحوار البنَّاء والتعاون بين الدول، من أجل حل القضايا كافةً بالطرق السلمية وسط أجواء آمنة ومستقرة".

وأبدى السلطان العماني تفاؤله بـ"الجهود المبذولة لإحلال الاستقرار في المنطقة"، دون مزيد من التفاصيل.

يأتي تصريح قابوس بعد أيام من لقائه نائب وزير الدفاع السعوديّ خالد بن سلمان في مسقط الثلاثاء، عقب توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيّاً.

وكانت الخارجية العمانية قالت عقب اللقاء، إنها تأمل التوصل إلى تسوية شاملة تُنهِي الأزمة اليمنية.

كما أن تصريح سلطان عمان يأتي بعد حديث عن قرب التوصل إلى تسوية تنهي الأزمة الخليجية بين قطر من جهة والسعوديَّة والإمارات والبحرين من جهة أخرى.

وكان أحمد ناصر المحمد الصباح مساعد وزیر الخارجیة الكویتي، أعرب الأسبوع الماضي عن أمل بلده في أن "تشھد المرحلة القريبة المقبلة نوعاً من الانفراج المنشود" في الأزمة الخليجية، وفق وكالة الأنباء الكويتية.

وهو التصريح الذي جاء بعد ساعات من تأكيد أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، استعداد الدوحة للحوار لحلّ الخلافات بين دول مجلس التعاون.

كمان يأتي التصريح العماني بعد ساعات من إعلان اتِّحادات السعوديَّة والإمارات والبحرين لكرة القدم رسميّاً، المشاركة في بطولة "خليجي 24" في قطر، وحديث أشخاص مقربين من الإمارات عن تطورات مهمَّة لحل الخلاف الخليجي، حسب وكالة الأناضول.

وعلى مدى نحو 15 شهراً، تحركت عمان دبلوماسيّاً في 4 قضايا متعثرة في المنطقة، متعلقة بأزمات اليمن وفلسطين والخليج والاشتباكات السياسية والاقتصادية بين واشنطن وطهران.

المصدر: TRT عربي - وكالات