صبي يلعب على أنقاض منزل جدته بعد هجوم لروسيا على كوبيانسك في أوكرانيا (Reuters)
تابعنا

قال أندريه يرماك مدير مكتب الرئيس الأوكراني على تطبيق المراسلة تيليغرام أن العاصمة كييف تعرضت اليوم الاثنين لقصف بطائرات كاميكازي المُسيرة.

وقال يرماك: "الروس يعتقدون أن ذلك سيساعدهم". ولم يتسنَّ لرويترز التحقق من هذه المزاعم بشكل مستقل.

وسُمع دوي انفجارات صباح الاثنين في كييف بعد أسبوع من القصف الصاروخي الروسي الذي طال العاصمة الأوكرانية، وفق ما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

ووقعت ثلاثة انفجارات متتالية قرابة الساعة 6:35 و6:45 و6:58 صباحاً (3:35 و3:45 و3:58 ت.غ)، وكانت صفارات الإنذار انطلقت قبل وقت قصير من الانفجار الأول.

من جانبه قال مسؤول محلي الاثنين إن حريقاً هائلاً شب في منشأة للطاقة بمنطقة دنيبروبتروفسك بأوكرانيا بعد إصابتها بصاروخ خلال الليل.

وقال فالنتين ريزنيشنكو حاكم المنطقة على تطبيق المراسلة تيليغرام: "دمرت قوات دفاعنا الجوي ثلاثة صواريخ معادية، وأصاب صاروخ واحد منشأة بنية تحتية للطاقة. يوجد حريق كبير".

وطال قصف روسي غير مسبوق منذ أشهر من حيث كثافته في 10 أكتوبر/تشرين الأول كييف وعدداً من المدن الأوكرانية، مُوقعاً 19 قتيلاً على الأقل و105 جرحى، ما أثار موجة تنديد دولية.

وتَواصل القصف الروسي الثلاثاء مع تراجع حدّته، وطال بصورة خاصة منشآت الطاقة في غرب أوكرانيا على مسافة بعيدة عن الجبهة.

وجرى القصف رداً على عملية التفجير التي دمرت جزءاً من جسر القرم الذي يربط البر الروسي بشبه الجزيرة وينطوي على أهمية استراتيجية كبيرة.

وصرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة بأن موسكو ستكتفي حالياً بالضربات المكثفة التي طالت بنى تحتية أوكرانية حيوية وحدائق ومباني سكنية، مضيفاً أن قصفاً جديداً مكثّفاً ليس ضرورياً "في الوقت الحالي".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً