كالامار تقول إنها تعرضت للتهديد من مسؤولين سعوديين على خلفية تحقيقها في قضية حاشقجي  (Fabrice Coffrini/AFP)

أكد مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الأربعاء، التصريحات التي أدلت بها خبيرة المنظمة الدولية أجنيس كالامار لصحيفة الغارديان البريطانية والتي قالت فيها إن مسؤولاً سعودياً بارزاً وجه لها تهديداً.

وذكرت الغارديان الثلاثاء أن مسؤولاً سعودياً هدد كالامار، وهي خبيرة في الأمم المتحدة معنية بعمليات القتل خارج إطار القضاء، بأنها "سيتم الاهتمام بأمرها" إذا لم يجرِ تحجيمها فيما يتعلق بتحقيقها في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم المكتب لرويترز "نؤكد أن التفاصيل الواردة في قصة الغارديان عن التهديد الموجه إلى أجنيس كالامار دقيقة".

وأضاف أن مكتب حقوق الإنسان أبلغ كالامار وأمن الأمم المتحدة ومسؤوليها بالتهديد.

وأبلغت كالامار الغارديان بأن التهديد جاء خلال اجتماع في يناير/كانون الثاني 2020 بين مسؤولين من السعودية والأمم المتحدة في جنيف. وذكرت الصحيفة أن زميلاً لها بالمنظمة الدولية أبلغها بالأمر.

وقادت كالامار تحقيقاً للأمم المتحدة في مقتل خاشقجي على يد عملاء سعوديين في قنصلية المملكة بإسطنبول في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وأصدرت تقريراً عام 2019 خلص إلى وجود "أدلة ذات مصداقية" على أن ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان وكبار مسؤولي المملكة مسؤولون عن قتل الصحفي الذي كان يكتب بصحيفة واشنطن بوست ويقيم في الولايات المتحدة.

ودعت لاحقاً إلى فرض عقوبات على أصول بن سلمان وأنشطته الدولية.

وينفي ولي العهد السعودي ضلوعه في الحادث بأي حال لكنه قال إنه يتحمل المسؤولية لوقوعه خلال وجوده في السلطة.

وذكرت الغارديان أن التهديد المزعوم وُجه خلال اجتماع بين دبلوماسيين سعوديين يعملون انطلاقاً من جنيف ووفد سعودي زائر ومسؤولين بالأمم المتحدة.

وقالت الصحيفة إنه بعدما انتقد الجانب السعودي عمل كالامار في هذه القضية قال مسؤول سعودي كبير إنه تحدث إلى أناس على استعداد "للاهتمام بأمرها".

ونقلت الصحيفة عن كالامار القول "تهديد بالقتل. هذا ما فُهم.. الحاضرون أوضحوا للوفد السعودي أن هذا لا يليق على الإطلاق".

وانتقدت كالامار حكم محكمة سعودية في سبتمبر/أيلول الماضي بسجن ثمانية لما يصل إلى 20 عاماً بسبب حادث القتل، متهمة المملكة "بالاستهزاء بالعدالة" لعدم معاقبة مسؤولين أرفع مستوى.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أصدرت الشهر الماضي تقريراً للمخابرات أفاد بأن الأمير محمد وافق على عملية لاعتقال خاشقجي أو قتله.

وتتخذ الإدارة نهجاً متشدداً إزاء سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان.

ورفضت الحكومة السعودية نتائج التقرير وعاودت التأكيد على أن القتل جريمة شنعاء نفذتها مجموعة مارقة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً