يواصل النظام السوري وروسيا القصف الجوي والمدفعي على مناطق عديدة من ريف إدلب مما خلّف 10 قتلى من المدنيين، حسب الدفاع المدني السوري.

قتل 10 مدنيين سوريين إثر قصف جوي نفذه النظام السوري وروسيا على منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا
قتل 10 مدنيين سوريين إثر قصف جوي نفذه النظام السوري وروسيا على منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا (AP)

قُتل 10 مدنيين سوريين الخميس، إثر قصف جوي نفذه النظام السوري وروسيا على الأحياء السكنية في منطقة خفض التصعيد شمالي سوريا.

وحسب وكالة الأناضول فإن النظام السوري وروسيا يواصلان القصف الجوي والمدفعي على مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان، وبلدة بداما وقريتي معرتحرمة ومدايا بريف إدلب، ومدينتي اللطامنة وكفرزيتا وقرية لطمين بريف حماه، منذ مساء الأربعاء.

كما أفاد مدير الدفاع المدني بأن 10 مدنيين قُتلوا في القصف الجوي على المنطقة الذي ارتفعت وتيرته الأربعاء.

وأكّدَت مصادر في الدفاع المدني أن أحد عناصره إضافة إلى عاملين في المجال الصحي قُتلوا في القصف المذكور.

من جانبه قال محمد كتوب أحد المسؤولين في الجمعية الطبية الأمريكية السورية "سامز"، إن 17 غارة استهدفت المركز الصحي، مما أسفر عن مقتل ممرضة وسائق سيارة إسعاف، إلى جانب احتراق سيارة الإسعاف بالكامل.

وأعلن النظام السوري عن استئناف عملياته العسكرية في المنطقة في الخامس من الشهر الجاري، على الرغم من إعلانه التزام وقف لإطلاق النار هناك، خلال مباحثات أستانا 13 التي انعقدت مطلع أغسطس/آب الجاري.

وكانت تركيا وروسيا وإيران أعلنت توصلها إلى اتفاق منطقة خفض التصعيد في إدلب في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري في مايو/أيار 2017، إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شن هجماتها على المنطقة، رغم الاتفاق المبرم بين تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول 2018 بمدينة سوتشي الروسية.

المصدر: TRT عربي - وكالات