أسفر القصف الروسي في منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية عن مقتل 9 مدنيين وإصابة 10 آخرين، ويواصل الدفاع المدني عملياته في البحث والإنقاذ في المنطقة.

أسفر القصف الروسي عن مقتل 9 مدنيين في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب السورية
أسفر القصف الروسي عن مقتل 9 مدنيين في منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب السورية (AFP)

قُتل 9 مدنيين وأصيب 10 آخرون الأحد، في غارات روسية على منطقة خفض التصعيد بمحافظة إدلب السورية.

وذكر مرصد الطيران المعارض أن مقاتلات روسية أغارت على مدينة سراقب، وقرى أرينبة وفطيرة وبسقلا والملاجة بريف إدلب.

وحسب الدفاع المدني في إدلب، أسفر القصف عن مقتل 4 مدنيين في سراقب و5 آخرين في الملاجة، فضلاً عن إصابة 10 أشخاص، ويواصل الدفاع المدني عمليات البحث والإنقاذ في المنطقة.

وطال القصف البري والجوي مدينة كفرنبل، وقرية معرزيتا في ريف إدلب، وتعرضت للهجوم أيضاً قرية كبينة بمحافظة اللاذقية غربي سوريا.

وفي مايو/أيار 2017، توصلت تركيا وروسيا وإيران إلى اتفاق منطقة خفض التصعيد بإدلب، في إطار اجتماعات أستانا المتعلقة بالشأن السوري.

في المقابل تواصل قوات النظام وداعميه شن هجماتها على المنطقة رغم اتفاق سوتشي المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/أيلول 2018 على تثبيت خفض التصعيد.

وقُتل أكثر من 1300 مدني ونزح أكثر من مليون آخرين جراء هجمات النظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد.

المصدر: TRT عربي - وكالات