عناصر مجموعة فاغنر الروسية تنتشر في سوريا منذ 2015 (متداول)

قالت CNN إن لاجئاً سورياً يطالب بمحاسبة قتلة أخيه من المرتزقة الروس، لافتة إلى أن مقطع فيديو مروع نُشِر على الإنترنت يبيّن كيف تحول حقل نفطي وسط سوريا إلى “غرفة تعذيب مؤقتة”، إذ يظهر فيه أربعة رجال بالزي العسكري وهم يعذبون رجلاً ويكسرون يديه ورجليه بمطرقة.

وفيما كان يصرخ الرجل في الفيديو طلباً للمساعدة كانوا يسخرون منه وتغطي ضحكاتهم على صرخات الألم. وفي خلفية مشهد التعذيب أغنية قومية للجيش الروسي “نحن القوات الروسية الخاصة”.

وكان الضحية في الفيديو المسجل بطريقة بدائية عامل البناء السوري محمد البالغ من العمر 31 عاماً الأب لأربعة أبناء، وقد اختفى وهو في طريق العودة من عمل في لبنان في مارس/آذار 2017. وكانت الشهادة آخر ما تلفظ به محمد.

وكتب الرجال الذين قتلوا وشوهوا جثة محمد شعارات بالحروف الروسية تقول: "من أجل في دي في والاستطلاع”، في إشارة إلى القوات الروسية المحمولة جواً. وجرى تحديد هوية أحدهم من الصحيفة الاستقصائية “نوفايا غازيتا” بأنه مرتزق تابع لفاغنر، وهي شركة تعهدات أمنية مرتبطة بيفغيني بريغوجين صاحب العلاقات مع الكرملين والمعروف بطاهي بوتين. وينفي الكرملين أية صلة بفاغنر ويؤكد أن الشركة الأمنية غير قانونية في روسيا.

وتعمل القوات الروسية في سوريا منذ 2015، وتوجد أدلة جوهرية على أن وجود الشركة في سوريا مرتبط بنشر القوات الروسية.

ويرى مراقبون أن الشركة لم تكن لتوجد من دون موافقة بوتين.

وقُدِّمت الدعوى القضائية في مارس/آذار الماضي باسم أخيه عبد الله. وتُعد هذه المرة الأولى التي يحاول فيها أحد محاكمة عنصر في شركة فاغنر، فيما تقول منظمات حقوق الإنسان إنها قائمة طويلة من الانتهاكات التي نفذها المرتزقة الذين سمح توسُّعهم في مناطق عدة من العالم لتوسيع سياستها الخارجية في مناطق مثل سوريا وأوكرانيا وليبيا وجمهورية إفريقيا الوسطى وموزمبيق.


TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً