زعماء أحزاب إسرائيلية هاجمو نتنياهو (Others)

بينما كان المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في إسرائيل يجتمع لبحث إعلان وقف إطلاق النار في قطاع غزة من جانب واحد، تسود حالة توتر شديد] في إسرائيل.

وشنّ عدد من زعماء أحزاب المعارضة وكذلك الائتلاف هجوماً على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مشيرين إلى أن إعلان وقف إطلاق النّار يعكس ضعفاً أمام المقاومة الفلسطينية، فيما هدد آخرون بعدم المشاركة في ائتلاف حكومي مع نتنياهو بسبب هذا الإعلان.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية إن المجلس المصغر أعلن وقف إطلاق النار في غزة من جانب واحد.

ونقلت الصحيفة عن زعيم حزب "الصهيونية الدينية" بتسلئيل سموتريش قوله "لن أوافق على المشاركة في أي حكومة في حال كان للتفاهمات مع حماس أي علاقة بمدينة القدس".

وأضاف مخاطباً "في حال لا قدّر الرب وشملت التفاهمات مع حماس بشكل معلن أو بالإشارة أي بند له علاقة بالقدس (خنوع في الأقصى أو بغيره) فإنك تستطيع أن تنسى تشكيل الحكومة".

من جانبه، قال عضو الكنيست المتطرف إيتمار بن غبير إن "إعلان وقف إطلاق النار يعني بصقة في وجه سكان المناطق المحاذية لقطاع غزة".

وأضاف "انتهاء العملية العسكرية قبل إنهاء حكم حماس في غزة يعني استمرار هذا الفصيل بالتسلح، وهدفه بالنهاية هو إنهاء إسرائيل ومحوها عن الخارطة".

وقال "وقف إطلاق النار هذا يعني الخنوع والضعف، على نتنياهو أن يفهم أننا لن ندعمه بأي ثمن، وإذا اكتشفنا أن مصالح إسرائيل الأمنية قد تضررت أو أن نتنياهو قدّم أي تنازلات ذات علاقة بالقدس، سوف أكون خجلاً من هذه الحكومة".

بدوره، قال النائب في الكنيست جدعون ساعر إنّ وقف إطلاق النار مع الفصائل الفلسطينية قبل إسقاط حركة "حماس" في قطاع غزة، يعتبر فشلًا سياسياً.

وأضاف: "وقف إطلاق النار دون تقييد حماس وإعادة الجنود والمدنيين، هو فشل سياسي سندفع ثمنه مضاعفاً في المستقبل"، حسب صحيفة "يديعوت أحرنوت".

TRT عربي
الأكثر تداولاً