موران: نحن اليوم أمام تصوُّر كلاسيكي لبلد تَعرّض لهزيمة ثقيلة في أفغانستان وعليه أن يعاود الصعود على الساحة الدولة باعتباره قوة عسكرية كبيرة (AFP)

قال وزير الدفاع الفرنسي الأسبق هيرفي موران، إن إلغاء أستراليا صفقة الغواصات الفرنسية يشكّل "إهانة" لفرنسا، مضيفاً أن بلاده "لها وزن أقلّ مقارنة بالولايات المتحدة الأمريكية" على الساحة الدولية.

وقال موران الذي يقود حزب "حركة الوسطيين" لموقع قناة فرنسا الإخبارية، إن "الولايات المتحدة تمثّل 50% من الإنفاق العسكري العالمي، وهي حليفة تاريخية واستراتيجية لأستراليا. لقد استفدنا، ربما، من ثغرة في سياستها الخارجية" بعد فترة باراك أوباما.

ويستدرك: "نحن اليوم أمام تصوُّر كلاسيكي لبلد (الولايات المتحدة) تَعرّض لهزيمة ثقيلة في أفغانستان، وعليه أن يعاود الصعود على الساحة الدولية باعتباره قوة عسكرية كبيرة. هذا ما حصل".

تأتي تعليقات الوزير السابق ضمن موجة غضب فرنسي بعد أن أبرمت الولايات المتحدة وأستراليا وبريطانيا عقد تصدير دفاعي تاريخي لتزويد أستراليا بغواصات تعمل بالطاقة النووية.

وكانت الدول الثلاث أعلنت الأربعاء، أنها ستقيم شراكة أمنية في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، من شأنها أن تساعد أستراليا على الحصول على غواصات تعمل بالطاقة النووية، بما سيلغي صفقة الغواصات فرنسية التصميم.

وردّت فرنسا بغضب على خسارة الصفقة التي تصل قيمتها إلى 40 مليار دولار، ووصفت التحرك الأمريكي بأنه "طعنة في الظهر".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً