التزم صباح فخري منذ بداية الثورة السورية الصمت ولم يصرح بموقفه منها (مواقع تواصل)

توفي الفنان السوري صباح فخري الملقب بـ"ملك الطرب العربي" و"سيد الموشحات" الثلاثاء عن عمر ناهز 88 عاماً.

وأعلنت نقابة الفنانين في دمشق عبر حسابها على فيسبوك وفاة فخري صباح الثلاثاء، من دون أي تفاصيل بالخصوص.

وقالت: "نقابة الفنانين تنعي ببالغ الحزن والأسى الفنان الكبير والقدير صباح فخري الذي توفي صباح اليوم"، وأضافت أن فخري "رحل وقد ترك وراءه إرثاً فنياً عظيماً أغنى به الطرب العربي الأصيل".

ويعد فخري أحد أبرز مشاهير الغناء في سوريا والوطن العربي، واسمه الحقيقي محمد صباح الدين أبو قوس.

واشتهر في الوطن العربي والعالم وفي السجلات العالمية للمطربين بوصفه أحد أهم مطربي الشرق.

وأقام صباح فخري حفلات غنائية في معظم البلدان العربية ودول أجنبية كثيرة وطاف العالم وتربّع على عرش فن الغناء حتى بات يلقب بـ"سيد الموشحات" و"ملك الطرب العربي" و"سلطان القدود الحلبية" (أغاني سورية تقليدية).

وسجل الفنان السوري رقماً قياسياً في الغناء عندما غنى في مدينة كاركاس بفنزويلا مدة 10 ساعات من دون انقطاع سنة 1968.

والفنان الراحل من مواليد حلب 1933، وحاصل على وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة عام 2007.

كما شغل مناصب عدة فانتُخب نقيباً للفنانين ونائباً لرئيس اتحاد الفنانين العرب ومديراً لمهرجان الأغنية السورية، وانتخب كذلك عضواً في مجلس الشعب (البرلمان) بدورته السابعة عام 1998.

وظهرت موهبة صباح فخري في العقد الأول من عمره ودرس الغناء والموسيقى مع دراسته العامة في تلك السن المبكرة بمعهد حلب للموسيقى وبعد ذلك في معهد دمشق، وتخرّج في المعهد الموسيقي الشرقي عام 1948 بدمشق.

وكان الفنان العربي في شبابه موظفاً بمديرية أوقاف حلب وعمل مؤذناً في أحد مساجد المدينة، حسب تصريحات سابقة له.

وعلى الصعيد السياسي التزم صباح فخري منذ بداية الثورة السورية الصمت ولم يصرح بموقفه منها.

لكنه قال في تصريحات صحفية له بعد عودته من رحلة علاج في ألمانيا استمرت خمسة شهور عام 2011 إنه كان يتابع أخبار الوطن بشكلٍ دائم ويطمئن عليه عبر الاتصال بالمعارف والأصدقاء.

وأضاف: "قلبي ووجداني مع وطني الذي أتمنى أن يظل بخير دائماً، فسوريا في قلوبنا ووجداننا ولا نستطيع العيش بعيداً عنها، وهي أيقونة الروح".



TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً