إسرائيل قلقة جداً من سيطرة طالبان على الحكم في أفغانستان (AFP)

أثارت سيطرة حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابل قلق دول كثيرة حول العالم، ولكن النصيب الأكبر كان لإسرائيل.

ويشير محللون إسرائيليون إلى أن تداعيات سيطرة طالبان على زمام الأمور ستكون كبيرة على تل أبيب.

يقول نوعام أمير محلل الشؤون العسكرية في موقع "ماكور ريشون" العبري إن "انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من أفغانستان وتخلِّيها شيئاً فشيئاً عن وجودها العسكري في الشرق الأوسط يثبت كم باتت إسرائيل بحاجة إلى السعي لتوفير الاستقلال بكل ما يتعلق في استراتيجياتها الخاصة".

ويضيف أن "ما فعله الرئيس الأمريكي جو بايدن يجب أن يقلق إسرائيل، من يظن أن سيطرة طالبان على الحكم لن يكون لها تداعيات على المنطقة كلها فهو لا يعي من الأمر شيئاً، لا في الأمن ولا في شؤون الشرق".

وينقل الموقع عن يوسي كوفروسر الضابط في جيش الاحتلال والباحث في مركز القدس لشؤون المجتمع والدولة قوله إن "الانسحاب الأمريكي من أفغانستان سيظهر الولايات المتحدة بمظهر الضعف، ومن شأن هذه العملية أن تسهم إلى حد كبير في دعم فصائل إسلامية وكذلك إيران، الذين قد يسعون لتحجيم دور أمريكا وكذلك إسرائيل".

ويرى كوفروسر أن ما جرى في أفغانستان قد يشجع إيران ويدعم موقفها إذا اتخذته مثالاً، بخاصة في ظل مساع لبلورة اتفاق نووي جديد.

في سياق متصل تشير صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية إلى أن إسرائيل قد تسعى من خلال شركائها في الخليج العربي للتأثير بشكل كبير على ما يجري في أفغانستان ووضع موطئ قدم فيها.

وتضيف: "قد تسعى إسرائيل من خلال دول في الخليج للتوصل إلى تفاهمات بين طالبان والحكومة الأفغانية التي يقودها أشرف غني، والهدف من ذلك هو البحث عن موطئ قدم لتل أبيب في أفغانستان حتى وهي تحت حكم الحركة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً